الأسير المقدسي علي عيسى "يصارع السجان والقهر"

10 أكتوبر 2019 . الساعة : 05:41 . منذ 1 أسبوع

إعلام الأسرى

تحاول السيدة المقدسية أم علي أن تكبت دموعها كلما حل شهر أكتوبر/ تشرين الثاني، فهو يحمل معه ذكريات ثقيلة ما زال صداها يتردد إلى الآن بحرمانها من فلذة كبدها الأسير علي إبراهيم عيسى والملقب صبرة (22 عاما) من بلدة صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة.

وتكاد صورة علي لا تفارق مخيلة والدته ولا أي فرد من عائلته؛ فهو الشاب المرح الخلوق الذي كان يملأ منزله فرحاً وحبا، وهو أول فرحتها وأكبر أبنائها السبعة الذين ما عاد لحياتهم طعم منذ أربعة أعوام.

وتقول أم علي لـ مكتب إعلام الأسرى إن قوات الاحتلال اقتحمت منزلهم في التاسع من أكتوبر عام 2015 بالكثير من الجنود والآليات العسكرية؛ وبعد تفتيش دقيق تم اعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة، وحين سألت والدته أحد الضباط عن سبب اعتقاله قال لها نريده فقط لساعتين وسنعيده لكِ؛ ولكن لم تنته الساعتان حتى الآن!

أيام طويلة مرت على اعتقال علي دون أن تتمكن العائلة من معرفة سبب اعتقاله، وكلما سألت المحامي أبلغها بأن حكمه لن يتعدى العامين، حتى أنها ظنت أن اعتقاله جاء بتهمة "التحريض" التي وجهت للعديد من الشبان المقدسيين آنذاك.

وتوضح الوالدة بأن الاحتلال وافق على تحويل نجلها للحبس المنزلي وهو ما طمأنها أكثر بأن نجلها بريء من أي تهمة، ولكن ظلم الاحتلال كان أن وضع شرطا أن يكون الحبس في قرية أبو غوش وليس في صور باهر، فعاشت العائلة معاناة لا توصف.

وتضيف:" انقسمت عائلتنا إلى نصفين بسبب هذا الوضع وكان ممنوع على علي أن يخرج من مكان الحيس بتاتا، فكان والده هو الذي يتكبد المعاناة ويعيش معه في محبسه ويعود لنا في أيام محددة، وبعد انقضاء عشرة أشهر على الحبس تعب علي كثيرا واحتاج نقلا لطبيب فأخرجته من مكان الحبس لأوصله إلى طبيبه في صور باهر فتفاجأت بعشرات الآليات و250 جنديا يحاصرون المنزل ويعتقلون علي ويعيدونه إلى السجن".

وعادت معاناة الأسر للعائلة التي لم تجد في الحبس المنزلي إلا الكثير من القهر، ولكن السجن شكّل قهرا أكبر لها خاصة في ظل مماطلة الاحتلال وتأجيل جلسات المحاكمة مرة تلو الأخرى.

وبعد عامين ونصف من الاعتقال أصدر الاحتلال الحكم الصادم، حكم كان بمثابة صاعقة نزلت على والدته ووالده وأشقائه وكل من عرفه، حيث اتهمه الاحتلال بالمشاركة والتخطيط في عملية رشق حجارة صوب مركبة أحد المستوطنين ومقتله، والتي اعتقل الاحتلال على إثرها خمسة من خيرة شبان القدس.

وتبين الوالدة بأن الحكم كان صعبا وقاسيا بالسجن لمدة ثلاث سنوات وغرامة مالية بقيمة 30 ألف شيكل، فلم تشعر بنفسها ألا وهي تردد بأعلى صوتها "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وخرجت من قاعة المحكمة وهي في صدمة لم تفارقها لعدة أيام ومرضت مرضا شديدا.

أما علي وبقية الشبان فكانت معنوياتهم تعانق السماء، فلم يظهروا أي عجز أو يأس أو قهر للسجان ومحاكمه الظالمة، بل كانوا في قمة الصبر والتحدي واستقبلوا الحكم بقلوب مطمئنة أن الحكم لله فقط.

وتشير الوالدة إلى أن الحكم قاس وكذلك الغرامة التي لم تتمكن العائلة من دفعها إلى الآن، وبسبب ذلك يحرم الاحتلال الأسير من حقه في شراء "الكانتينا" والتي تعني حرمانه من الحصول على ما يحب من أطعمة ومأكولات وهو حقه الطبيعي.

معاناة مع المرض

ومنذ صغره يعاني الأسير علي من مرض في القلب يحتاج لرعاية صحية ومتابعة دائمة لدى الطبيب، ولكن بالطبع فإن سجون الاحتلال تفتقر لأي متابعة وتكلل بالإهمال الطبي.

وتوضح الوالدة بأن نجلها يعاني من هذا المرض ولا يتلقى العلاج اللازم، ولكنه يحاول طمأنتها عن حاله ويخبرها أنه بصحة جيدة ولكن القلق ينهشها ويؤرق لياليها.

وتضيف:" أشعر دوما بالقلق على حالته كلما نقلوه للفحص لأنني أعلم أن الإهمال الطبي هو العنوان لأي أسير مريض، علي هو ابني البكر وأول فرحتي وكان حين اعتقل يبلغ من العمر 17 عاما فقط ويدرس في جامعة فلسطين الأهلية في بيت لحم تخصص المحاسبة، كنت أحضّره كل يوم للجامعة وفرحة جدا بانضمامه لها".

وتصف أم علي أيامها بعد اعتقال نجلها بالحزينة دائما؛ بينما الأعياد والمناسبات فتمر مأساوية على العائلة وأكثر قسوة من الأيام العادية.. بينما تعيش هذا القهر على أمل الإفراج القريب، وليس ذلك على الله ببعيد.

كلمات مفتاحية:
اترك تعليق :

الاحتلال يعتقل 18 مواطناً فجر اليوم من مناطق متفرقة في الضفة والقدس

الاحتلال يعتقل 4 مواطنين فجر اليوم بينهم طفل

صفقة وفاء الأحرار .. محطة عز وأمل لآلاف الأسرى

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017