زبارقة لـ إعلام الأسرى: الاحتلال يمارس التعسف والظلم بحق الشيخ رائد صلاح
إعلام الأسرى

أكد عضو طاقم الدفاع عن الشيخ الأسير رائد صلاح؛ المحامي خالد زبارقة أن الاحتلال يمارس التعسف والظلم بحقه.

وقال زبارقة في حديث خاص لـ مكتب إعلام الأسرى إن الاحتلال يماطل في تحديد يوم للإفراج عن الشيخ رائد صلاح، علماً أن هذا الشهر هو الأخير له في الأسـر بعد قضاء مدة محكوميته البالغة 17 شهراً.

وأضاف بأنه من المفروض الإفراج عن الشيخ رائد بين تاريخ ١٣/١٢/٢٠٢١ و٢٤/١/٢٠٢٢، وفقا لتاريخ اعتقاله، حيث من الممكن الإفراج عن الشيخ في أي يوم من بين هذه الأيام.

واعتبر أن عدم تحديد تاريخ معين للإفراج عن الشيخ رغم أن ذلك من أبسط حقوق أي أسير؛ هو إمعان في الظلم بحقه بعد سلسلة كاملة من الإجراءات التي اتبعها الاحتلال بحقه.

وأضاف:" من الواضح أن السبب وراء ذلك هو إمعان في التعسف والظلم ومحاولة منع تنظيم استقبال يليق بالشيخ".

وكانت عائلة الشيخ رائد صلاح كشفت قبل أيام ظروفا قاسية يعيشها في عزله الانفرادي الذي بدأ منذ لحظة اعتقاله قبل ١٧ شهرا؛ حيث يمنع من التواصل مع الأسرى ومحروم من إدخال الكتب والجرائد بمختلف أنواعها؛ ولا يرى أحدا ولا يكلم أحدا إلا زوجته وأبناءه مرة كل شهر أو أكثر.

وكان الاحتلال أصدر قرارا ضد الشيخ باعتقاله لمدة ٢٨ شهرا كان أمضى منها ١١ شهرا وأفرج عنه للحبس المنزلي؛ ثم أعيد اعتقاله لإكمال الحكم لمدة ١٧ شهرا من المقرر أن ينهيها بعد أيام قليلة.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020