جبارين: قدمنا رسالة للوسطاء حول أوضاع الأسرى المضربين
إعلام الأسرى

أكد مسؤول ملف الأسرى في حركة حماس زاهر جبارين أن الحركة قدمت رسالة واضحة للوسطاء حول أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام وتدهور الحالة الصحية للأسير المضرب مقداد القواسمي.

وقال خلال مقابلة متلفزة مع فضائية الأقصى إن قضية الأسرى قضية جامعة؛ والشعب الفلسطيني يرقب كل تطور في قضية الأسرى والمساس بحقوقهم.

وأشار إلى أن حماس تتابع قضية الأسرى من رأس الهرم؛ ولا يمكن أن تترك الأسرى لقمة سائغة في أفواه المحتلين المجرمين، مبينا أن الحركة تحدثت مع كثير من الوسطاء عن الخطر الحقيقي على حياة المضربين وخاصة الأسير القواسمي؛ وأكدت لهم أن أي مساس بالأسرى سيعتبر خطا أحمرا تم تجاوزه وأن المقاومة بكل مكونات الشعب الفلسطيني لن تترك المحتل يستفرد بالأسرى.

وأضاف:" المقاومة متأهبة بكل أطيافها وفصائلها وستكون حاضرة للدفاع عن أسرانا كمجموع قوى فلسطينية وليس فقط حماس".

وأوضح أن الأسرى المضربين هم أسرى إداريون لا توجد عليهم أي تهم؛ والآن حياتهم في خطر وخاصة الأسير مقداد القواسمي، لافتا إلى أن قضية الأسرى جامعة وسيكون هناك رد إذا تم المساس بحياة هؤلاء الأسرى الأبطال؛ وقد يفجر ذلك أوضاعا لا تحمد عقباها إذا تم المساس بحياتهم.

وتابع:" حماس حركة وطنية تريد تحرير أرضها وأسراها الأبطال؛ ونقلنا رسالة للوسطاء أن قضية الأسرى حساسة تمس عصب الشعب الفلسطيني ولن نسمح للاحتلال أن يتخطى الحدود الحمراء وهو يتحمل المسؤولية إن تم المساس بحياة أي من الأسرى".

وشدد على أنه لا يمكن للاحتلال أن يستمر في انتهاك حقوق الأسرى وأن يمارس القمع بحق الأسرى والفلسطينيين بشكل عام؛ وأن حماس وقوى المقاومة لن تسمح له بالاستمرار في انتهاك إرادة الفلسطينيين وخاصة الأسرى الأبطال الذين يسطرون الآن ملحمة بطولية إنسانية.






اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020