عميد أسرى القدس سمير أبو نعمة يدخل عامه ال34 في سجون الاحتلال
الأسير سمير أبو نعمة
إعلام الأسرى

أنهى عميد أسرى القدس وأقدمهم الأسير سمير إبراهيم محمود أبو نعمة(59عاماً) اليوم الأحد عامه الثالث والأربعين في سجون الاحتلال، ودخل عامه الرابع الثلاثين بشكل متواصل، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 20/10/1986.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن الاحتلال اتهم الأسير أبو نعمة بتنفيذ عملية طعن لأحد المستوطنين في القدس عام 1986، ووجه له الاحتلال بعد ذلك تهمة المسؤولية عن تفجير باص رقم 18 في شارع يافا، والذي قتل فيه ست صهاينة، كما شارك في تسليح مجموعة قامت بعمليات ضد جنود إسرائيليين، وبناء على هذه التهم أصدرت محكمة الاحتلال بحقه حكماً بالسجن المؤبد.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير أبو نعمة أصيب خلال فترة اعتقاله الطويلة بالعديد من الأمراض حيث عانى من وجود ديسك في ظهره ورقبته سبب له آلام حادة ومتواصلة بسبب ظروف السجن السيئة، وأجريت له ست عمليات جراحية، إلا أنها لم تخفف من الآلام التي يعاني منها، والآن لا يتلقى سوى المسكنات فقط.

الأسير أبو نعمة لا يزال يتعرض لعمليات نقل تعسفية متعمدة بشكل دائم، فلا يكاد يستقر في سجن حتى تقوم الإدارة بنقله إلى سجن آخر؛ كجزء من العقاب النفسي والبدني له.

 تجدر الإشارة إلى أن الأسير أبو نعمة كان من المفترض أن يتحرر في صفقة إحياء المفاوضات مع السلطة عام 2013، إلا أن الاحتلال عطل إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، كذلك فإن جميع أفراد مجموعة الأسير سمير أبو نعمة قد تم الإفراج عنهم في صفقة وفاء الأحرار عام 2011 وهم: طارق وعبد الناصر حليسي، وإبراهيم عليان، وحازم عسيلة.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020