الإفراج عن الأسير القيادي ماهر الأخرس بعد اعتقالٍ دام 11 شهراً
الأسير القيادي ماهر الأخرس
إعلام الأسرى

أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني أمس الاثنين، عن الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ماهر عبد اللطيف الأخرس (48عاماً) من سكان بلدة سيلة الظهر، جنوب مدينة جنين، وذلك بعد أن أمضى 11 شهراً في سجون الاحتلال.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن قوات الاحتلال أعادت بتاريخ 16/10/2018 اعتقال الأسير الأخرس خلال مروره على حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس، وذلك عقب تنفيذ سلسلة زيارات لمنازل الشهداء والأسرى، قبل أن يتم نقله إلى مركز تحقيق الجلمة.

وأضاف مكتب إعلام الأسرى بأن مخابرات الاحتلال وجهت للقيادي الأسير الأخرس تهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والتحريض ضد الاحتلال وتنفيذ نشاطات معادية، وقد أصدرت محكمة سالم العسكرية بحقه حكماً يقضي بالسجن مدة 11 شهراً، أمضاها وتحرر أمس من على حاجز الظاهرية جنوب مدينة الخليل.

تجدر الإشارة إلى أن القيادي الأخرس يعتبر أحد وجهاء مدينة جنين، ومن قيادات حركة الجهاد الإسلامي، وهو أسير محرر كان اعتقل في ما مضى لعدة سنوات لدى سجون الاحتلال.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020