الأسير المريض حمزة الكالوتي يدخل عامه الـ18 في الأسر
الأسير المريض حمزة الكالوتي
إعلام الأسرى 

أفاد مكتب إعلام الأسرى بأن الأسير المقدسي المريض حمزة سعيد شحادة الكالوتي (48عاماً) سكان بيت حنينا، قد أنهى عامه السابع عشر، ودخل عامه الثامن عشر على التوالي داخل سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله في العام 2001.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن الأسير الكالوتي هو أحد ضحايا الإهمال الطبي في سجون الاحتلال، فقد كان يحتاج إلى إجراء عملية عاجلة لإزالة الفتاق الذي كان يسبب له الآم حادة جداً، لم يعد يحتملها، وقد أجريت له العملية بعد عدة سنوات، ونُقل إلى مستشفى الرملة وعيادات السجون أكثر من مرة، دون فائدة.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير الكالوتي معتقل منذ تاريخ 11/9/2001، ويتهمه الاحتلال بالانتماء لكتائب القسام، ومسؤوليته عن تنفيذ عمليات عسكرية ضد الاحتلال، وقتل عدد من جنود الاحتلال، وقد أصدرت محكمة الاحتلال بحقه حكماً يقضي بالسجن المؤبد 6 مرات.

الأسير الكالوتي يعاني من أمراض أخرى أبرزها التهاب المفاصل، والذي يسبب له تشنجات دائمة في أطرافه السفلية والعلوية، وأحياناً لا يستطع الحركة، كما ويعاني من أوجاع في القولون ومرض النقرس والبواسير، ويتناول كماً كبيراً من الأدوية بشكل يومي؛ من أجل التخفيف من شدة الآلام الناتجة عن المرض.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير الكالوتي تعرض للإهمال الطبي من الاحتلال، وكان خاض إضراباً عام 2015؛ للمطالبة بتقديم علاج له، ورغم عراقيل الاحتلال بحقه فقد استطاع الأسير الكالوتي الحصول على شهادة البكالوريوس والماجستير ومن ثم الدكتوراه في الإعلام من داخل سجنه.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020