الأسير محمد بشارات .. وضعٌ صحيٌ سيء تجهل عائلته تفاصيله وأسباب حدوثه

15 يونيو 2017 . الساعة : 11:14 . منذ 2 سنة

اعتقل شاباً غضاً من بين أحضان عائلته، 16 عاماً مرت من عمره داخل قضبان الأسر عاشها بتوقٍ للحرية، وتبقت سنتان على حلم الرجوع لتلك الأحضان، سنتان من العداد الذي أطلقه الأسير وعائلته بتاريخ 1/8/2001، عقب اعتقاله بتهمة استرداد كرامة شعبٍ بأكلمه، اليوم تترقب عائلته أخباراً مقلقةً حوله، أخباراً تؤكد لهم على أن وضعه الصحي ليس بالجيد.

هي عائلة الأسير محمد سعيد بشارات (32عاماً) من بلدة طمون، عائلةٌ تمضي جل وقتها بمحاذاة الهاتف بانتظار اتصالٍ يطمئنها عن صحة نجلها الأسير محمد، أخبارٌ وإن وصلتهم لا تخفف من التعب الذي يبدو واضحاً في صوت والده، ولا تهدء من أعصابه وخوفه الذي يترقب الأسوأ في كل لحظة.

قبل ثلاثة أسابيع، دخلت عائلة الأسير بشارات معتركاً جديداً من الصراع الخاص بأهالي الأسرى، فقد أبلغهم القسم الذي كان متواجداً فيه بأن اقتحاماً تم، وجرى فيه نقل الأسير بشارات إلى جهة مجهولة، ليتم إبلاغهم عقب يومين فقط بأنه متواجد في مستشفى سوروكا.

والد الأسير محمد بشارات أشار لمكتب إعلام الأسرى إلى أن نجله يتواجد حالياً في مستشفى آساف هورفيه، يصارع الحياة بعد أن اتضح أنه يعاني من فشلٍ كلوي، يتوجب عليه بسببه أن يخضع لعملية غسيل كلى ثلاث مراتٍ في الأسبوع على الأقل.

الاحتلال ومنذ جرى الكشف عن حالة الأسير محمد بشارات الصحية نقله إلى ثلاث مشافي ومنها مستشفى الرملة الذي يفتقر إلى أدنى مقومات الحياة والصحة، قبل أن يعيد نقله أخيراً إلى مستشفى آساف هورفيه، بعد تفاقم وضعه الصحي.

يؤكد والد الأسير بشارت لمكتب إعلام الأسرى بأن المعلومات التي تصلهم حول نجلهم الأسير شحيحة للغاية، فالمحامين لا يطلعونهم على وضعه الصحي، كما وأنه حاول السفر لزيارته غير أن الاحتلال منعه من الدخول ورؤية نجله، ويستمر هذا المنع والتعتيم بحق العائلة حتى هذه اللحظة.

الأسير بشارات ونتيجة وجود التهاب في الفتحة الخاصة بعملية غسل الكلى تعرض حديثاً إلى ضعفٍ في عضلة القلب، وارتفاعٍ في درجات الحرارة، الأمر الذي يشكل خطراً حقيقياً على صحته.

الأسير بشارات وحسب تأكيد عائلته لم يكن يعاني قبل تاريخ 17/5/2017 من أي أمراض تذكر، ولم يسبق له أن تعرض داخل الأسر لأي وضع صحي، ويبدي والده استغرابه واستهجانه الشديد لما تعرض له نجله بشكلٍ مفاجئ.

عائلة الأسير بشارات بذلت جهدها للوصول إلى نجلها والسماح لمحامي بزيارته، وتحقق ذلك، غير أن المعلومات التي وصلتهم بعدها لا تزال غير كافية وغير مفهومة، يقول والده " تواصلت معنا صباح اليوم جهات مختصة من الداخل وتم إبلاغنا بأن محمد يخضع لغسيل كلى اليوم، غير أنه لم تصلنا أي معلومة أخرى يمكن لها أن تخفف عنا".

والد الأسير بشارات ختم حديثه مع مكتب إعلام الأسرى بالتأكيد على أن ابنه لم يكن يعاني من أي مرض، وأن ما حدث معه بحاجة إلى تفسير منطقي، مشيراً إلى أنه يجب السماح لعائلته بزيارته والاطمئنان على صحته بشخصها.

الجدير بالذكر أن الأسير بشارات يواجه حكماً بالسجن مدة 18 عاماً، واعتقل ولم يكن يبلغ السادسة عشرة، ولم يتبقَ على موعد الإفراج عنه سوى سنتين، وقد أشار والده إلى أنه ورغم عدم إخبار عائلته بمشاركته في إضراب الكرامة والحرية، إلا أنهم متأكدون بأنه كان من أوائل المشاركين في الإضراب.

كلمات مفتاحية:
اترك تعليق :

الأسير الهندي ينتصر في إضرابه عن الطعام

الصحفي محمد منى : الاعتقال الإداري اختطاف للعمر بدون تهمة ويتم تضخيم الملف الوهمي لاستمرار التمديد الظالم

الاحتلال يعتقل 15 مواطناً من الضفة والقدس المحتلتين

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017