الاحتلال يداهم منزل الأسير علي سلهب ويحطم محتوياته ويعتدي على والدته
الأسير علي محمد غازي مرشد سلهب
إعلام الأسرى

بشكل مفاجئ ودون معرفة الأسباب اقتحم العشرات من جنود الاحتلال يرافقهم ضباط مخابرات منزل عائلة الأسير علي محمد غازي مرشد سلهب (36عاماً) في منطقة الزاوية بمدينة الخليل وعاثوا فيه فساداً واعتدوا على والدته بالضرب.

مكتب إعلام الأسرى قال بأن قوات الاحتلال حطمت محتويات منزل الأسير بالكامل، وخربت الأثاث بل قامت بتحطيم أجزاء من الجدران بمهدات يدوية احضروها معهم لهذا الغرض دون معرفة الهدف من وراء ذلك.

وأضاف إعلام الأسرى بأن قوات الاحتلال قامت بالاعتداء على عدد من عائلة الأسير حين اعترضوا على هدم بعض أجزاه ومن بينهم والدته المسنة الحاجة عطاف سلهب حيث تم ضربها وإلقائها على الأرض ونقلت للمستشفى للعلاج نتيجة الاعتداء عليها.

وبين إعلام الأسرى بأن هذه ليس المرة الأولى التي يقوم بها الاحتلال باقتحام منزل عائلة الأسير علي سلهب حيث كانت اقتحمته في شهر أبريل من العام الماضي وعاثوا فيه خراباً بحجة البحث عن أغراض ممنوعة.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن الأسير سلهب اعتقل بتاريخ 23/7/2002، بعد مطاردة استمرت عامين، وكان عمره حينها لا يتجاوز 18 عاماً، ووجه له الاحتلال تهمة الانتماء لكتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة فتح في مدينة الخليل، وأصدرت بحقه محكمة الاحتلال حكماً بالسجن الفعلي لمدة 18 عاماً، حيث أمضاها كاملة ويتحرر بعد 8 أيام.

وكان والده الحاج محمد غازي سلهب توفي قبل تسعة أشهر فقط بعد صراع مع المرض ولم يحقق حلمه باحتضان نجله علي محرراً.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020