الإفراج اليوم عن الأسير منتصر الشنار من نابلس
الأسير منتصر الشنار
إعلام الأسرى

من المقرر أن تفرج اليوم الاثنين سلطات الاحتلال عن الأسير المحرر المعاد اعتقاله المهندس منتصر مصطفى الشنار(28عاماً) من مدينة نابلس، بعد أن أمضى تسع شهور في الاعتقال الإداري.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن قوات الاحتلال كانت قد اقتحمت بتاريخ 11/3/2019، منزل الدكتور مصطفى الشنار في حي المعاجين غرب نابلس، وقامت بتحطيم محتوياته بحجة التفتيش، وقبل أن تغادر قامت بإعادة اعتقال نجله الأسير المحرر المهندس منتصر ونقلته إلى مركز "بتاح تكفا".

وأشار إلى أن محكمة سالم أصدرت بحقه بعد أسبوعين من اعتقاله قرار اعتقالِ إداري لمدة ست شهور، وقبل أيام من انتهاءها جددت له ذات المحكمة الاعتقال الإداري لمرة ثانية لمدة ثلاث شهور جديدة، وقد أمضى الشهور الثلاثة ويتحرر اليوم الاثنين.

وبين إعلام الأسرى إلى أن منتصر الشنار أسير سابق اعتقل عدة مرات، وكان قد تحرر من آخر اعتقالِ في نيسان من العام 2018، بعد أن أمضى 12 شهراً في الإداري الذي جدد له ثلاث مرات متتالية قبل إصدار قرار جوهري بحقه، وقد فرض عليه الاحتلال الإداري بعد أن فشل المحققين في مركز توقيف وتحقيق "بتاح تكفا" في انتزاع أي اعترافات تدينه.

والأسير منتصر هو نجل القيادي الأسير المحرر الدكتور مصطفى الشنار (59 عاماً) المحاضر بقسم علم الاجتماع في جامعة النجاح الوطنية، والذي أفرج عنه في مايو الماضي من سجن النقب الصحراوي، بعد أن أمضى خمس شهور في اعتقاله الأخير تحت الاعتقال الإداري.

يذكر بأن الاختلال يستهدف عائلة الشنار بالاعتقال والاستدعاء بشكل مستمر، حيث اعتقل رب الأسرة الأكاديمي مصطفى عدة مرات لدى الاحتلال وأمضى سنوات رهن الاعتقال الإداري، وكذلك اعتقل نجله منتصر عدة مرات.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020