شاتيلا أبو عيادة ... من عتمة الزنازين تصنع فرحاً ونوراً

27 نوفمبر 2019 . الساعة : 08:04 . منذ 2 أسبوع

إعلام الأسرى

"نجاحك هو الأمل والمستقبل والثبات والصمود، نجاحك عزيمة وإرادة وتحدٍ رغم كل الصعاب.. ابنتي ماذا أقول لك؟ ألف مبروك لا تكفي أمام جهودك وأمام صمودك الجبار.. أسأل الله أن يمن عليك بالحرية والحياة الكريمة في ظل أحبابك وفرج من عند الله قريب.. ألف مبروك شاتيلا من خلف أسوار السجن ابعثها لك".

بهذه الكلمات هنأت "أم علي" ابنتها الأسيرة شاتيلا لتفوقها بالثانوية العامة، وحصولها على معدل 81 من داخل الأسر.

أم علي والدة الأسيرة شاتيلا أبو عيادة (25 عاماً) من كفر قاسم في الداخل الفلسطيني المحتل، تحدثت لمكتب إعلام الأسرى عن شعورها أثناء تلقيها خبر نجاح ابنتها الأسيرة في الثانوية العامة التي اعتقلتها قوات الاحتلال بتاريخ 3/4/2016 وينسب إليها الاحتلال محاولتها طعن مستوطنة.

الفرحة ناقصة

فرحة أم علي بنجاح شاتيلا كانت ناقصه في ظل وجود ابنتها خلف القضبان، وداخل سجون الاحتلال، كان شعورا ممزوجا بين الحزن والفرح تقول "أم علي" عندما وصلني خبر نجاح شاتيلا وحصولها على معدل 81 دخلت بحالة هستيريا فاختلطت المشاعر بين فرحتي بنجاحها وحزني على فراقها، كنت أتمنى لو أنها بيننا ونتشارك معها دموع الفرح".

وتضيف: "أَفرحُ لنجاحِكِ أم أبكي لبُعدِك الطويل؟ أعلمُ أنك الآن تضحكين ببراءتك المعتادة كي تقهري محتلك البغيض، اضحكي يا صغيرتي واعلمي أنَّ والدتك سوف تقومُ بكل ما رسمتهُ مخيلتك من أفراح".

جميع من كان يعرف شاتيلا جاء يهنئ ويبارك بنجاحها في بيت يملأه الحزن على غيابها، وتضيف "أم علي": "هذا هو حال حياتنا بفلسطين، فالفرحة دائما ناقصة ومغموسة بالأحزان".

وفي عيون تملؤها الدموع ولسان عجز عن وصف ما في القلب من شعور، تتابع والدة الأسيرة شاتيلا حديثها عن لحظة تلقيهم خبر نجاحها، وتقول: "قلبي موجوع على فراق شاتيلا فمستقبلها كان يكبر أمام عيني، ومره واحدة انقلبت الموازين، ولكن جاء نجاحها ليعيد البهجة والفرحة والأمل لقلوبنا".

نجاح شاتيلا هو أمل "أم علي" الوحيد في الحياة، وتصف هذا النجاح بالشمعة التي ستضيء طريقها في المستقبل، وتقول: "نجاح شاتيلا هو أملي في الغد وفي المستقبل، وأي فرحة كفرحة النجاح؟".

إصرار وتحدٍ

وتشير أم علي إلى أن ابنتها أنهت الثانوية العامة "الاسرائيلية"، وحصلت على شهادة "البجروت"، وكانت تدرس علم النفس في الجامعة المفتوحة بتل أبيب، لكن بعد اعتقالها تم شطب اسمها من وزارة التربية والتعليم ومن الجامعة.

وتقول: "عندما توجهنا لطلب نسخة بدل فاقد لشهادة "البجروت" رفضوا إعطاءنا أية وثيقة، ولهذا قررت شاتيلا أن تتقدم من جديد وتحصل على شهادة الثانوية العامة الفلسطينية، فكان أكبر أحلام شاتيلا أن تحصل على شهادة البكالوريوس تخصص علم نفس من إحدى الجامعات الفلسطينية".

شاتيلا تسطر أروع معاني النجاح والشجاعة والصبر، متحدية ليالي السجن الظلماء ومرارة الأسر وقسوته، فهي صنعت من عتمة هذه الزنازين فرحاً ونورا، لتبني مستقبلا باهر ومشرقا.

مرارة الشوق

تحمل أم علي لابنتها شوق وحنين يصعب عليها وصفه، فلا أصعب من مرارة اللوعة ولهيب الحسرة والحرمان، فهي تفتقد وجودها في المنزل، وتحن لسماع صوتها وهي تنادي عليها، وكل زاوية بالبيت تذكرها بحركاتها وروحها المرحة، وتقول: "البيت بدونها ظلام يشبه الكهف المعتم".

يعلو صوت أم علي الحزين، والدموع تنساب على خدها، وتقول: "أبكي عليك يا بنتي إذا عز البكاء، وأنوح ما ناح الحزين المبتلى".

وتخشى أم علي أن يبقى مصير أسرى الداخل المحتل قيد الدراسة، فالاحتلال يعتبر أسرى الداخل شأنا داخلياً ويرفض التفاوض على إطلاق سراحهم في أية صفقة تبادل، وتقول: "أخاف ألا يُدرج اسم ابنتي على قائمة المحررين، وأن يكون حالها كحال الأسيرة لينا الجربوني".

وتطالب أم علي من الشعب الفلسطيني وفصائله أن تكون وحدتهم قوية وقلوبهم على بعض "حتى ننال حريتنا وننعم بالراحة في ربوع الوطن".

كلمات مفتاحية:
اترك تعليق :

الاحتلال يعتقل 7 مواطنين من الضفة المحتلة بينهم أسيرة محررة

الاحتلال يعتقل 13 مواطناً من الضفة الغربية المحتلة بينهم مسن

الأسير الهندي ينتصر في إضرابه عن الطعام

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017