الاحتلال يتراجع عن وعوده بالإفراج عن الأسير الإداري عياد الهريمي
إعلام الأسرى

تراجعت سلطات الاحتلال مرة أخرى عن وعودها بالإفراج عن الأسير الإداري عياد جمال الهريمي (29 عامًا) من محافظة بيت لحم، حيث كان مقررًا الإفراج عنه أمس الثلاثاء بموجب اتفاق مع الاحتلال مقابل وقف إضرابه عن الطعام العام الماضي.

مكتب إعلام الأسرى أوضح أن قوات الاحتلال كانت أعادت بتاريخ 6/4/2021 اعتقال الأسير المحرر "الهريمي" بعد مداهمة منزل عائلته والتهديد باعتقال والدته في حال لم يقم بتسليم نفسه، حيث كان متواجداً في مكان عمله، الأمر الذي اضطره للعودة سريعاً الى منزله وتم اعتقاله ونقله الى عتصيون.

وأضاف إعلام الأسرى أن محكمة الاحتلال أصدرت بحق الأسير "الهريمي" قرار اعتقال اداري لمدة 4 شهور وحين تم تجديدها قرر الدخول في اضراب عن العطام، وتراجع وضعه الصحي بشكل كبير نتيجة استمرار اضرابه، وبعد 61 يوماً علق إضرابه بعد أن توصل الى اتفاق مع إدارة السجون بوضع سقف لاعتقاله الإداري على ان يطلق سراحه بتاريخ 04/03/2022.

وأشار الى أن الاحتلال أخلف وعده للأسير الهريمي وجدد له الإداري لمرة ثالثة ولمرة أخيرة ، على أن تنتهي في الثاني من أغسطس الجاري، ولكن الاحتلال رفض مرة أخرى اطلاق سراحه وصدر قرار بتجديد الإداري له لمرة رابعة لمدة أربعة أشهر جديدة دون الالتفات للاتفاق على تحديد سقف اعتقاله الإداري.

وبين إعلام الأسرى أن الأسير "الهريمي" كان اعتقل عدة مرات وأمضى في سجون الاحتلال 9 سنوات؛ بتهمة الانتماء إلى حركة الجهاد الإسلامي، وكان خاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام؛ عام 2016 احتجاجاً على اعتقاله الإداري استمر 45يوماً متتالية، كما تعرض إثنين من أشقائه للاعتقال .

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020