6 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطّعام
إعلام الأسرى

يواصل ستة أسرى فلسطينيين إضرابهم المفترح عن الطعام لفترات مختلفة في سجون الاحتلال رفضا لاعتقالهم الإداري.

وقال مراسل مكتب إعلام الأسرى إن الأسير كايد الفسفوس من دورا جنوب الخليل مضرب منذ (١١٣) يوماً، حيث كانت محكمة الاحتلال أعادت له الاعتقال الإداري بعد تجميده لأسابيع؛ وذلك في خطوة يحاول من خلالها الاحتلال كسر إضرابه عن الطعام، علما أنه يعاني من وضع صحي خطير في مستشفى "برزلاي" الصهيوني.

ويواصل الأسير مقداد القواسمي من مدينة الخليل إضرابه المفتوح منذ (١٠٦) يوماً، حيث كانت محكمة الاحتلال جمدت اعتقاله الإداري منذ أكثر من أسبوعين؛ وما زال يعاني من وضع صحي خطير يهدده بالوفاة المفاجئة؛ حيث تبينت إصابته بتسمم في الدم ويقبع في مستشفى "كابلان" الصهيوني.

وفي تطور خطير أبلغت النيابة العسكرية للاحتلال المحامي جواد بولس عن نيتها بتفعيل أمر الاعتقال الإداريّ بحقّ الأسير القواسمي مُدعية أن هناك تقارير طبيّة تُشير إلى وجود تحسن على وضعه الصحيّ.

أما الأسير علاء الأعرج من بلدة عنبتا شرق طولكرم فيواصل إضرابه منذ (٨٨) يوماً وترفض محكمة الاحتلال تجميد اعتقاله الإداري رغم وضعه الصحي المتدهور؛ كما يرفض الاحتلال نقله للمستشفى رغم خطورة حالته، وما زال محتجزا في سجن الرملة، ومؤخرا حوله الاحتلال للتحقيق على خلفية تهم جديدة كما يزعم؛ علما أنه ما زال في وضع صحي حرج ويتم التحقيق معه على سريره في عيادة سجن الرملة.

ويواصل الأسرى هشام أبو هواش من دورا جنوب الخليل إضرابه منذ (٧٩) يوماً، وعيّاد الهريمي من بيت لحم منذ (٤٣) يوماً، ولؤي الأشقر من صيدا قرب طولكرم منذ (٢٦) يوما، حيث يعانون جميعا من أوضاع صحية متدهورة وسط تعنت إدارة السجون الصهيونية وتجاهلها لمطالبهم بإلغاء اعتقالهم الإداري الظالم.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020