أبو شرخ: الإسناد الشعبي مطلوب لنصرة الأسرى المضربين
إعلام الأسرى

أكد المتحدث باسم مكتب إعلام الأسرى معاذ أبو شرخ اليوم الإثنين 1/11/2021 أن الإسناد الشعبي مطلوب لنصرة الأسرى المضربين عن الطعام.

وقال خلال لقاء عبر إذاعة صوت الأسرى إن الأسرى بحاجة إلى زيادة الإسناد الشعبي خاصة بالضفة المحتلة نصرة لهم، وخاصة المضربون منهم عن الطعام ضد الاعتقال الإداري الذين باتت أوضاعهم الصحية في تدهور خطير أمام تجاهل صهيوني واضح.

وأشار إلى أن الاحتلال يحسب حسابا كبيرا لأي تحرك شعبي خاصة في الداخل المحتل والضفة والقدس؛ حيث أن التحركات السابقة دعما للأسرى أثبتت نجاحها في تخفيف الضغط عنهم؛ وذلك لأن الاحتلال يدرك أن هذه الساحات إذا اشتعلت فسيؤدي ذلك إلى نتائج غير محمودة العواقب.

وأضاف:" الأسرى ينتظرون منا الدعم والإسناد؛ وإلى جانب دور فصائل المقاومة في نصرتهم فإن الكل الفلسطيني مطالب بالتحرك في مختلف أماكن تواجده؛ وخاصة في الضفة المحتلة التي أثبت أهلنا فيها أنهم نصراء الأسرى؛ فالتحرك يجب أن يكون بقدر تضحيات الأسرى ومعاناتهم لأن الاحتلال يدرك خطورة انتفاض أهل الضفة إذا ما هبوا لدعم أسراهم".

وعلى الصعيد الرسمي أكد أبو شرخ أن السلطة الفلسطينية مطالبة باستثمار سفرائها في كافة الدول لنقل رسالة الأسرى ومعاناتهم، وأن وسائلها في دعم الأسرى كثيرة عبر المحافل الدولية لإيصال صورة ما يعانونه في سجون الاحتلال.

وأوضح أن الدعم الرسمي للأسرى ما زال دون المستوى المطلوب؛ حيث من الواجب على السلطة استثمار علاقاتها الخارجية في دعم قضية الأسرى وتفعيل الرأي العام الدولي لنصرتهم.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020