الفاخوري: زيارة "بن غفير" الاستفزازية جريمة أخلاقية
إعلام الأسرى

أكد مدير مكتب إعلام الأسرى أ. ناهد الفاخوري أن زيارة عضو ما يسمى بالكنيست "الاسرائيلي" المدعو إيتمار بن جفير  لمستشفى كابلان جريمة أخلاقية.

وأوضح أن الزيارة الاستفزازية للمستشفى المحتجز به الأسير البطل مقداد القواسمي، والذي مضى على إضرابه عن الطعام 90 يوماً رفضاً لاعتقاله الإداري؛ هي استهزاء بالأسرى المضربين عن الطعام؛ وجريمة أخلاقية جديدة تضاف إلى سجل جرائم الاحتلال.

وقال إنها وصمة عار على جبين كل من صمت أو تغاضى عن جرائم الاحتلال وتجاوزاته لكل الأعراف الدولية والأخلاقية.

وكان عضو الكنيست الصهيوني المتطرف "ايتمار بن غفير" قام اليوم بزيارة استفزازية لمستشفى "كابلان" الصهيوني الذي يرقد فيه الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي، وذلك بحجة "الاطلاع على ظروف احتجاز الأسير القواسمي ولفحص تعامل إدارة السجون الصهيونية معه".

وخلال الزيارة وقعت مشادة كلامية بين "بن غفير" وأعضاء عرب في الكنيست حول زيارته الاستفزازية.

يشار إلى أن الأسير القواسمي مستمر في إضرابه لليوم 90 على التوالي وسط تدهور خطير على صحته.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020