إعلام الأسرى: رمضان في السجون أجواء فرح وعبادة يعكرها قمع الاحتلال
إعلام الأسرى

ينتظره الأسرى بفارغ الصبر، لتتحول حياتهم خلاله إلى أجواء خاصة من العبادة والسعادة والبرامج الخاصة، إنه شهر رمضان المبارك، الذي يمتاز بطعم خاص داخل سجون الاحتلال.

يبدأ الأسرى الاستعداد لشهر رمضان قبل قدومه بأيام، ورغم الظروف القاسية والصعبة التي يعيشونها من إجراءات الاحتلال وتنكيله، إلا أن الأسرى يحاولون في هذا الشهر أن يتناسوا جراحهم ومعاناتهم وأن يعيشوه بكل تفاصيله الجميلة من عبادة ومرح وإعداد طعام واقامة مسابقات ترفيهية ويتكيفون مع كل الظروف بصبر وإرادة حديدية.

مكتب إعلام الأسرى سلط الضوء على حياة الأسرى داخل السجون في شهر رمضان واصفاً السجون بأنها خلية نحل فرمضان لا يعتبر شهر للكسل أو النوم بالنسبة للأسرى بل على العكس هو شهر للعمل والعبادة ويستغل الأسرى كل دقيقة منه في قراءة القرآن ، وقيام الليل، والابتهال إلى الله بالدعاء بتفريج كربهم، والتزاور فيما بينهم، وصناعة الحلويات وغيرها.

وأضاف إعلام الأسرى بأن سلطات الاحتلال وإدارة سجونها لا يروق لهم أن يروا الأسرى سعداء فرحين بقدوم هذا الشهر الفضيل وأن يستغلوه في العبادة لذا تتعمد في كل عام أن تلجأ الى التنغيص عليهم في هذا الشهر المبارك  وكسر فرحتهم وتنفيذ الإجراءات التي من شأنها ان تعكر صفو هذا الشهر وتلهيهم عن العبادة فيه ولا يشعروا بخصوصية شهر رمضان .

ومنها تصعيد عمليات الاقتحام والتفتيش والاستنفار الدائمة التي تمارسها الإدارة بحق الأسرى تحت حجج وذرائع واهية، والتي تستمر أحياناً منذ الصباح وحتى موعد الإفطار، أو تبدأ بعد الإفطار وتنتهي بعد أذان الفجر بعدة ساعات، أو عمليات النقل بدون مبرر ، وكذلك حرمان الأسرى من أداء صلاة التراويح بشكل جماعي في ساحة السجن مما يضطر الأسرى إلى أدائها داخل الغرف بشكل منفرد .

وأشار إعلام الأسرى إلى أن رمضان يأتي هذا العامفي ظل اشتداد الهجمة الشرسة بحق الأسرى، مع تصاعد عمليات الاقتحام والتنكيل بالأسرى وخاصة في سجن ريمون وعوفر والنقب والتي شهدت عمليات قمع متتالية خلال الأيام الماضية تعرض الأسرى خلالها للضرب والاهانة ومصادرة أغراضهم الشخصية والأجهزة الكهربائية، الأمر الذي ضاعف معاناتهم.

الأسير المحرر "أشرف الرجبي" الذي أمضى 3 أعوام في سجون الاحتلال قال لمكتب إعلام الأسرى إن رمضان يعتبر ضيفاً عزيزاً على قلوب الأسرى، حيث تتغير عادات الأسرى وطريقة حياتهم عن الشهور الأخرى، حيث يبدأ كل أسير بإعداد برنامج رمضاني خاص به لقضاء الشهر، هذا عدا عن البرامج العامة التي تعدها قيادة الحركة الأسيرة للجميع وتشمل العمل الجماعي من صلاة وإعداد مسابقات وليالي سمر وغيرها .

وأضاف بأن شهر رمضان من أجمل الشهور التي تمر على الأسرى رغم الأسر والحرمان من الحرية والبعد عن الأهل والأحبة، ولكن يحاول الاحتلال أيضاً تعكير صفو هذه الأجواء الجميلة، بممارسته الاجرامية والقمعية بحق الأسرى وخاصة عمليات التفتيش والاقتحام التي تستمر ساعات ، وتضييع الوقت على الأسرى عوضاً عن الاستفادة منه .

وفي وصفه للأجواء خلال أيام رمضان الأولى قال الأسير المحرر "محمود طاهر" ، من رام الله والذي أمضى 4 سنوات في سجون الاحتلال بأن الأسرى ينتشرون في السجون المفتوحة في ساحات القسم بنشاط وعمل مستمر تحضيرًا لإعداد الحلقات الرمضانية في قراءة القرآن والذكر والدعاء، وحين يشتد الحر بعد صلاة الظهر، يعمّ الهدوء أرجاء المكان حتى تنال أجسادهم قسطاً من الراحة؛ فمنهم من يلجأ للنوم حتى ساعات العصر، ومنهم من يتابع التلفاز ، ومنهم من يقرأ، فكل اسير أو مجموعة لها طقوسها الخاصة.

ويضيف "في المساء ومع اقتراب موعد الإفطار يتجمّع الأسرى في حلقات الذّكر والدّعاء من جديد، بينما ينشط الإخوة المسؤولون عن الطبخ لإعداد الطعام، ويبدأ بعض الأسرى في توزيع حبات من التمر على الأسرى، ومع صوت المؤذن يسارع الجميع في تناول التمر وطبق الشوربة او الماء، ثم يؤدون صلاة المغرب جماعة، وبعدها تبدأ وجبة الإفطار.

ومع اقتراب موعد صلاة التّراويح يُحضّر الأسرى الدروس والمواعظ، بالإضافة إلى المسابقات الدينية الهادفة، وبعد الصّلاة يكونون أحرارًا كُلٌ حسب قدرته في قيام الليل أو قراءة القرآن والكتب الهادفة، حيث يتسابق المتسابقون في التقرب إلى الله بالطاعات؛ فهذا ختم القرآن أربع مرّات وذاك عشرًا، وأسير آخر يقوم ربع اللّيل وآخر نصفه وذاك كله، طمعًا في الثواب والأجر.

من جانبه طالب مكتب  إعلام الأسرى  كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية وفي مقدمتها الصليب الأحمر الدولي الضغط على الاحتلال لمراعاة خصوصية هذا الشهر، واحترام الشعائر الدينية للأسرى، ووقف كل أشكال التنغيص عليهم وتوفير الاحتياجات الأساسية التي يحتاجونها في هذا الشهر الفضيل، ووقف عمليات التنكيل والاقتحام التى يصعد الاحتلال منها في شهر رمضان.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020