بيان الهيئة القيادية لأسرى حماس استعداداً للنفير
بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال "وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين" يا مجاهدينا الأبطال ،، يا أهل الصبر والثبات ،، يا ثوارنا الأحرار ياأهل الإقدام والعزائم ،، يا جند الإسلام الميامين . إن إدارة السجون اعتقدت واهمة أن الأسرى لقمة سائغة قد تستطيع التهامها، وأخطأت التقدير حينما اعتقدت أن أعطاءنا للفرصة تلو الفرصة هو تعبيرٌ عن حالة ضعف أو خوف أو وجل ، وخانتها الحسابات في اللحظة التي لم تلتقط قبولَنا لحلول الحد الأدنى هنا وهناك .. إن إدارة السجون أثبتت المرة تلو المرة أن الحقد قد أعماها وأن الغباء قد سيطر على قراراتها، وأن العنجهية والبغي والاستكبار سيقودها إلى الخزي والعار والبوار. فبعد خروج الإخوة المضربين عن الطعام والماء في سجن رامون؛ حرص الإخوة في الهيئة أن لا يتعبوا إخوانهم المضربين وأعطوا إدارة السجون فرصة أخرى بعد وعدها لنا اليوم بالحل، فنكصت كعادتها والتفت التفافا شديدا علينا، واستشعرنا أنها تخطط لهجمة شرسة شعواء هدفها كسر الأسرى وإضعاف شوكتهم ... نقمةً منهم علينا وحقدا من عند أنفسهم وسعيا منها لسرقة الإنجازات منا ومحاولة لتضييع دماء المجاهدين والمناضلين التي سالت كالماء المنهمر في ساحات النقب ورامون. إن هذه الهجمة المسعورة والمتوقعة تضعنا أمام الآتي وضمن النقاط الهامة التالية :

بيان الهيئة القيادية لأسرى حماس بتاريخ 8/3/2019
بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس في سجون الاحتلال  أمي .. زوجتي .. أختي .. ابنتي .. ياحاميةَ نارِنا ونورَ دربَنا .. ياحارسةَ دارِنا وشعلةَ بندقيتِنا  ياعطرَ الياسمين وجمالَ الحنون في سهولِنا ومروجِنا .. ياشجرةَ الزيتون في تجذرِنا وبقائِنا.. ياأولَنا في العطاء وآخرَنا في البكاء .. سلام الله عليكِ في الأولين والآخرين يحتفل العالم في هذا التاريخ بيوم المرأة العالمي ومادروا أن كل عامنا هو يوم احتفال بك اعذريني فقد أُجبرت على أن أكتب اليوم ليعلموا أنك في حياتي لستِ يوما... خذولكِ وقللوا منكِ لما جعلوا لكِ يوما واحد وأنت لهم كلُ الحياة ... ياروحَنا يا أنفاسَنا يا لحمَنا ودمَنا وجسدَنا يالحظاتِ حبِنا وسعادتِنا ياكلَنا .. أنت لنا الحياة.. سلام الله عليك في الأولين والآخرين. أنجبتي وربيتي وعلمتي وزرعتي وصمدتي وصبرتي وناضلتي وضحيتي فكنا نحن الثمر ..  اعذريني إن أحزنتُ قلبا في فراق..

بيانات

بسم الله الرحمن الرحيم بيان صحفي صادر عن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال. أبناء شعبنا العظيم  إن إرادة الحياة تنتصر دوما على سطوة الظلم ، ومن عاش الكرامة مات دونها. وبعد جولة كبيرة خضناها مع قوى الظلم ، متسلحين بوحدة مصيرنا وصلابة موقفنا وقوة قرارنا، مستندين إلى أبناء شعبنا بالنصرة، ومتوكلين على الله في كل خطوة، فإننا نؤكد لكم أننا أنهينا الإضراب، الذي كان امتدادا لمعركة الكرامة الثانية، بما يحقق مطالبنا، ويلزم إدارة سجون الاحتلال بتنفيذ استحقاقات معركة الكرامة الثانية .

بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال "وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين" يا مجاهدينا الأبطال ،، يا أهل الصبر والثبات ،، يا ثوارنا الأحرار ياأهل الإقدام والعزائم ،، يا جند الإسلام الميامين . إن إدارة السجون اعتقدت واهمة أن الأسرى لقمة سائغة قد تستطيع التهامها، وأخطأت التقدير حينما اعتقدت أن أعطاءنا للفرصة تلو الفرصة هو تعبيرٌ عن حالة ضعف أو خوف أو وجل ، وخانتها الحسابات في اللحظة التي لم تلتقط قبولَنا لحلول الحد الأدنى هنا وهناك .. إن إدارة السجون أثبتت المرة تلو المرة أن الحقد قد أعماها وأن الغباء قد سيطر على قراراتها، وأن العنجهية والبغي والاستكبار سيقودها إلى الخزي والعار والبوار. فبعد خروج الإخوة المضربين عن الطعام والماء في سجن رامون؛ حرص الإخوة في الهيئة أن لا يتعبوا إخوانهم المضربين وأعطوا إدارة السجون فرصة أخرى بعد وعدها لنا اليوم بالحل، فنكصت كعادتها والتفت التفافا شديدا علينا، واستشعرنا أنها تخطط لهجمة شرسة شعواء هدفها كسر الأسرى وإضعاف شوكتهم ... نقمةً منهم علينا وحقدا من عند أنفسهم وسعيا منها لسرقة الإنجازات منا ومحاولة لتضييع دماء المجاهدين والمناضلين التي سالت كالماء المنهمر في ساحات النقب ورامون. إن هذه الهجمة المسعورة والمتوقعة تضعنا أمام الآتي وضمن النقاط الهامة التالية :

بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال (وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ) أهلنا، ربعنا، شعبنا المناضل .. نحييكم بتحية الثورة والثوار في ظلال رحيل الأسير الشهيد بسام السايح والذي عانى آلام السرطان وسياسة الإهمال الطبي إلى جانب آلام الأسر، وفي ظل إصرار إدارة السجون على إبقاء الأجهزة المسرطنة تحت ذريعة التشويش على أجهزة الاتصال الخلوي ومع نكث العهود مرة تلو الأخرى وعدم الإيفاء باستحقاق إيقاف هذه الأجهزة الخطيرة كما اتفق عليه والذي دفعنا ثمنه نحن الأسرى غالياً عبر خطوات احتجاجية عانى فيها مئات الأسرى ما عانوا من قمع وإيذاء جسدي مباشر .

المكتبة

البث المباشر لاذاعة طيف



نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017