بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة داخل سجون الاحتلال ...
أبناء شعبنا الفلسطيني العظيم ...
ياملحَ الأرض وهدرةَ بحرها..
ياعمقَ الوادي وسعةَ نقبها..
ياخُضرةَ الزيتون وحلوَ ينابيعها..
ياعطرَ الزعفران وجمالَ حنونها..
يامسكَ الشهداء وصبرَ أسراها ....
على هذه الأرض مايستحق الحياة

في يوم أرضنا نجدد العهد، ونؤكد الوعدَ أننا مستمرون في نضالنا، ماضون في ثباتنا، راسخون على حقنا، لانبدل ولا نغير. في هذا اليوم تلتقي سُنونُ أعمارنا بدماء شهدائنا وأنّاتِ جرحانا؛ لترسم لوحةَ الوطنِ المنشود، وتغني نشيدَ الحريةَ بايقاع الشعب الواحد، والوطن الكامل؛ رافضةً كلَّ المحاولات التي تريد أن تجعل منا نسيا منسيا، وذكرى بلا وجود. فنحن أصحاب الأرض وعُمّارها، ونحن أسيادُ البلاد وحماةُ مقدساتها وغيرُنا دخيلٌ علينا ليس له منها إلا بقدر ماتفرضُهُ معادلةُ المدافعةِ بين الحق والباطل، وحتميةُ الزمان التي ستعلي رايتنا وتنهي كل ظلم واقعِ علينا، فما جرت أقدارُ الله إلا بأسبابها.
عزاؤنا ونحن في غياهب الزنازين وعتمةِ السجن وظلمِ السجان أننا في جغرافية وطنِنا موزعين، بين سهوله وسواحله وصحاريه؛ لنبقى شاهدا حيا على الوجود ودليلاً واقعيا على البقاء فمع كل نَفَسٍ منا يموت نفسٌ من عدونا، ومع كل نبضٍ لنا ترتجفُ الأرضُ لأجلنا، ومع كل لحظة ثباتا نندفعُ نحو الأمل والحرية..
وإننا في هذا المقام نؤكد على مايلي :
- الأرض أرضنا من بحرها لنهرها، بحروفها ومعانيها، لا تقبل القسمة على اثنين .
- مقدساتنا مقدَمةٌ على أرواحنا، تهون الحياةُ ولا تهون هي، ولا معنى لكل اعتراف بشريعة غيرنا عليها، فنحن أصحاب القرار فيها.
- التحية كل التحية لأبناء شعبنا في جميع جغرافية الوطن وخارجه، فالفلسطيني لا يتغير ولا يتبدل مهما أتى عليه الزمان.
- نحيي صمودَ أبناء شعبنا في غزة العزة وثباتهم في مسيرات العودة؛ التي تعتبر شكلا من أشكال الوفاء لشهداء يوم الأرض، وعيونُنا تتجه دوما نحو ضفة الحرية والكرامة ومخزون الثورة ومعادلةُ التغيير.
- أبناء شعبنا لا تلتفتوا إلى حجم الدماء وعِظم التضحيات وشدةِ الحال ولا تبتئسوا بهرولة المطبعين وخنوعِ المتخاذلين، فالهدفُ أمامنا واضحٌ وطريق الحرية والمجد معبدٌ بالمكاره.
- عدونا الصهيوني كنت جبانا بقتلك للنساء والأطفال والأبرياء لما استوليت على أرضنا، ومازلت خائفا من صولة رجالنا وعزمة شبابنا وصوت أطفالنا، فهم وعدك المحتوم ومصيرك الزائل.
- إن الهجمة المستمرة علينا داخل السجون من حكومة الاحتلال تأتي في اطار استهداف كل مايمت للوطن بصلة، وضد كل يرفع كلمة " لا " في مواجهة هذا المحتل وإننا ماضون لنيل كرامتنا بكافة السبل والوسائل المشروعة.
- نطالب المؤسسات الحقوقية والدولية التي تدافع عن حقوق الانسان أن تقف عند مسؤليتها من الجريمة الواقعة بحق أسرى سجن النقب ورامون والكشف عن تفاصيل المجزرة التي وقعت بحقهم، وألا يسيروا على نهج غيرهم من الجهات التي تتساوق مع المحتل الصهيوني.

ثورة مستمرة ... ونضال مشروع ... وجهاد حتى الحرية ...

إخوانكم الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال ..
الموافق 30/3/2019

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017