رند الريماوي: ابنة أسيرٍ مناضل تختار دعم والدها بمشروعٍ أسمته "صبر"

24 أكتوبر 2019 . الساعة : 10:25 . منذ 3 أسابيع

إعلام الأسرى

تقدم بصمات النجاح لأبناء الأسرى في الحياة العملية رسالةً للسجان بأن إجراءات عزله وحرمانه لن تنجح في تركيع عائلات الأسرى ومحاصرتهم وخطف الحياة منهم، فعائلة كل أسير أصبحت مصنعاً للنجاح والتمييز في شتى المجالات.

رند عبد الكريم الريماوي من سكان بلدة بيت ريما، قضاء مدينة رام الله، طالبة إعلام  في جامعة بيرزيت في السنة الثانية وقد تفوقت في امتحانات الثانوية العامة، ودخلت الجامعة لتدرس الإعلام، وأبدعت في مشروع أطلقت عليه صبر منذ شباط الماضي ولاقى انتشاراً مميزاً.

تقول رند في حديثٍ لمكتب إعلام الأسرى حول شروعها" المشروع أطلقت عليه صبر نسبة إلى نبات الصبار، كي يكون رسالة لكل المحيط من ابنة أسير تركها والدها بعمر تسعة أشهر، واليوم هي طالبة في جامعة بيززيت في السنة الثانية، وله أيضاً مردود ربحي، كي أكون قوية وغير معتمدة على أية جهة".

تضيف الريماوي" تشاورت ووالدي خلال الزيارات السابقة وشجعني على البدء بهذا المشروع، فهو قدوتي ونبراسي نحو النجاح، وهو يحب أن يرى ابنته قوية وصاحبة مشروع ناجح يسلط الضوء على الأسرى ومعاناتهم، فبدأت بزراعة نبات الصبار بأشكال مختلفة بأحواض خشبية وزجاجية صغيرة توضع في المكاتب والمنازل والشركات، ويتم التسويق عنها من خلال صفحة صبر على الفيسبوك، وقد ساعدني في هذا المجال والدتي وزميلاتي وجدتي التي هي مصدر نبات الصبر في البداية".

تؤكد الريماوي على أنها فخورة كونها ابنة أسير أمضى لغاية الآن تسعة عشر عاماً في الأسر وهو محكوم بالسجن مدة 25عاماً، تقول"لقد تحدى والدي السجان بإنجاب شقيقي الصغير مجد بالنطف المهربة، فهذه النجاحات خففت عنا وعنه آلام الأسر القاسية علينا جميعاً، فالصبر كان أكثر شي يرافقني خلال فترة حياتي، وكان من أكتر الأشياء التي أمدتني بالقوة وجعلتني أصل".

الكاتب والمحرر وليد الهودلي قال حول ظاهرة رند الريماوي ومشروعها صبر" هذا يدلل على إثبات الذات الفلسطينية الحرة التي تمتشق الصبر، فقصة رند الريماوي فيها إصابة لهدفين بحجر واحد، الأول يتمثل  بعمل اجتماعي يحقق المردود المادي بعيداً عن الاستجداء والشفقة، والثاني عبارة عن رسالة معنوية عن والدها والأسرى جميعاً، فهي قد نجحت في هذا المجال ببراعة وإتقان، وهي بهذا العمل تؤكد للمحتل على أن الاعتقال والأسر لا قيمة لهما في حياة عائلات الأسر بالرغم من قسوته، فالاشتباك قائم حتى لو كان رب الأسرة مغيباً خلف القضبان".

 

اترك تعليق :

يدخل الأسير القائد نائل البرغوثي عامه 40 في سجون الاحتلال

أسيران يواصلان إضرابهما عن الطعام ضد الإداري

حملة اعتقالات مسعورة طالت 26 مواطناً من الضفة والقدس المحتلة

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017