الأسيرة الموقوفة وفاء مهداوي تدخل عامها الثاني في سجون الاحتلال
الأسيرة وفاء مهداوي
إعلام الأسرى

أنهت الأسيرة الموقوفة وفاء محمود مهداوي(55عاماً) من سكان ضاحية الشويكة، في مدينة طولكرم عامها الأول ودخلت عامها الثاني في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقالها بتاريخ 18/10/2018.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن الأسيرة مهداوي، هي والدة الشهيد أشرف نعالوة، منفذ عملية بركان والتي قتل فيها مستوطنين صهاينة واستطاع الانسحاب من المكان وبعد شهرين استشهد عقب اشتباكٍ مسلح مع قوات خاصة صهيونية في منزل بمخيم عسكر شرقي نابلس، حيث اعتقلت بعد عملية نجلها بأيام.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى بأن مخابرات الاحتلال وجهت للأسيرة مهداوي تهمة التستر على العملية، حيث أنها كانت على علم بنية نجلها أشرف تنفيذ عملية فدائية ولم تبلغ عنها، وهي تقبع في سجن الدامون.

محكمة سالم العسكرية كانت أجلت إصدار حكمها بحق الأسيرة مهداوي لأكثر من 15 مرة، وتراجعت عن قرار إطلاق سراحها والذي أصدرته بتاريخ الثالث عشر من مارس الماضي بعد استئناف قدمته النيابة العسكرية على قرار الإفراج عنها.

وأضاف مكتب إعلام الأسرى بأن محكمة الاحتلال أصدرت قراراً بإطلاق سراح الأسيرة مهداوي مقابل غرامة مالية بقيمة 30 ألف شيكل، وحبس منزلي في منزل ابنتها هنادي في ضاحية شويكة إلا أنها تراجعت عن قرارها، وعقدت لها العديد من جلسات المحكمة التي تم تأجيلها، ولا تزال موقوفة حتى الآن.

الجدير بالذكر أن الأسيرة مهداوي تعرضت لأشكال متعددة من التنكيل بشكل انتقامي متعمد، فقد تعرضت خلال التحقيق لشتى أنواع التعذيب وضغوط هائلة على يد المحققين وظروف اعتقال سيئة وتم عزلها عدة مرات، وفي سجن الدامون تعرضت لمضايقات بشكل مستمر وإهانة وتهديد من السجانات ومعاملة سيئة.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020