تجديد الاعتقال الإداري بحق الأسير شهاب مزهر للمرة الرابعة
الأسير شهاب مزهر
إعلام الأسرى

جددت محكمة عوفر العسكرية أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير المعاد اعتقاله الناشط شهاب حسن مزهر(46عاماً) من سكان مخيم الدهيشة، قضاء بيت لحم، وذلك للمرة الرابعة على التوالي، مدة أربعة أشهر جديدة.

مكتب إعلام الأسرى ذكر بأن قوات الاحتلال اقتحمت بتاريخ 6/6/2018 منزل الناشط في العمل الاجتماعي مزهر والذي يعمل ممرضاً في وزارة الصحة، وكسروا محتويات المنزل، وأرعبوا الأطفال والنساء، واعتدوا بالضرب عن ابنته البالغة من العمر 14 عاماً فقط، وذلك عندما حاولت منع الجنود من اعتقال والدها.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير مزهر وحسب شهادته لمحامي هيئة الأسرى تعرض حين اعتقاله للضرب الشديد بالركلات على ركبتيه وصدره بشكل متتالي، وتم اقتياده مشياً على الأقدام مسافة طويلة إلى مقر الارتباط العسكري في بيت جالا، وخلال ذلك استمر الجنود بضربه بأعقاب البنادق.

الأسير مزهر ونتيجة لذلك أصيب بارتفاع ضغط الدم، وبدقات سريعة في القلب، وإجهاد يشبه أعراض الجلطة، ثم نقل إلى معسكر عتصيون دون أن يقدم له أي علاج، ثم نقل إلى سجن عوفر وهو في حالة صحية سيئة جداً لشدة الضربات التي انهالت عليه في المنزل والطريق.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى بأن الأسير مزهر وفي شهادته للمحامي أوضح بأن الجنود قاموا بحشره في كرفان حار جداً في مركز تحقيق تابع لسجن عوفر من الساعة العاشرة صباحاً حتى الخامسة مساءً، وعندما حاولوا إدخاله لعوفر رفضت طبيبة السجن إدخاله بحجة أنها لا تتحمل مسؤولية تأخير استمر 10 ساعات دون أن يقدم له علاج وهو في حالة صحية صعبة بعد أن تبين أن نسبة السكر لديه وصلت لمعدل 400 ما اضطر إدارة السجن لنقله لمستشفى هداسا، حيث مكث هناك ثلاثة أيام قبل أن يعاد إلى عوفر.

محكمة عوفر أصدرت بعد ثلاثة أسابيع من اعتقال الأسير مزهر  بتوصية من المخابرات قرار اعتقالٍ إداري بحقه ومدته ستة أشهر، وادعت النيابة العسكرية بأنه يشكل خطراً على أمن المنطقة التي يعيش فيها، وأنه من قادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

تجدر الإشارة إلى أنه وبعد انتهاء مدة الإداري الأولى بحق الأسير مزهر جددت ذات المحكمة له أمر الإداري مرة ثانية مدة ستة أشهر أخرى، ثم مرة ثالثة مدة أربعة أشهر، ومؤخراً لمدة أربعة أشهر، بحيث أمضى حتى الآن 16 شهراً في الإداري، علماً بأنه تعرض للاعتقال سابقاً عدة مرات، وأمضى ما يقارب 10 سنوات في الأسر.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020