تدهور الوضع الصحي للأسير المعزول أنس عواد وعائلته تناشد للكشف عن مصيره
الأسير المعزول أنس عواد
إعلام الأسرى

أكدت عائلة الأسير أنس سعد عواد (31عاماً) من سكان بلدة عورتا، قضاء مدينة نابلس، على أن الوضع الصحي لنجلهم الأسير في تردي نتيجة استمرار عزله والتحقيق معه منذ أحداث النقب الأخيرة، بتاريخ 25/3/2019.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى بأن الأسير عواد لا يتلقى علاجاً إثر الاعتداء الذي تعرض له على إثر أحداث سجن النقب الصحراوي، وتحرم عائلته من زيارته نتيجة وجوده في العزل، كما ويتعرض لتحقيق متواصل، وتعقد له محاكمات متتالية داخلية؛ بتهمة محاولة طعن سجان في النقب أثناء الأحداث الأخيرة.

عائلة الأسير عواد تناشد الجهات المختصة لمعرفة مصير نجلها والضغط من أجل تقديم علاج له، وهو الأسير الذي كان مقرراً أن ينال حريته بعد إنتهاء مدة اعتقاله الإداري، غير أن الاحتلال حرم عائلته فرحة حريته وحوله لمحاكمات داخلية.

الأسير عواد اعتقل بتاريخ 28/3/2018، وكان مقرراً أن ينال حريته بعد عامٍ من الاعتقال الإداري، وهو أحد المعلمين المتميزين في مجالهم وحصل على لقب أفضل معلم متميز من وزارة التربية والتعليم، غير أن استمرار الاحتلال في التنغيص عليه بالاعتقالات المتكررة يحرمه من حقه في العمل والتعليم والعطاء.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020