الإفراج عن الأسير المعاد اعتقاله أحمد نصار
الأسير أحمد نصار
إعلام الأسرى 

من المقرر أن يفرج الاحتلال الصهيوني عن الأسير المعاد اعتقاله أحمد عامر نصار(25عاماً) من سكان بلدة مادما، قضاء مدينة نابلس، وذلك بعد اعتقالٍ استمر ستة أشهر.

مكتب إعلام الأسرى قال بأن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير نصار بتاريخ 17/7/2018، وذلك بعد شهر ونصف فقط من إطلاق سراحه من آخر اعتقال له في سجون الاحتلال وكان أمضى خلاله شهر، وخاض خلاله إضراباً عن الطعام، وصدر حكم بحقه مدته ستة أشهر، أمضاها كاملة وتحرر أمس.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير نصار اعتقل عام 2016، وأمضى عامين في سجون الاحتلال، وبعد إطلاق سراحه بأربعة أشهر فقط أعاد الاحتلال اعتقاله مرة أخرى في شهر مايو من العام الماضي، ونقله إلى مركز تحقيق بتاح تكفا، وبعد أسبوع من اعتقاله أعلن دخوله إضراباً عن الطعام؛ احتجاجاً على إعادة اعتقاله، ثم نقل إلى العزل بعد إعلان الإضراب، واستمر إضرابه 17 يوماً، وأصدرت محكمة سالم العسكرية قراراً بإطلاق سراحه والاكتفاء بالمدة التي أمضاها.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير المحرر أحمد، هو شقيق الأسير محمود نصار والمحكوم بالسجن مدة خمس سنوات، والذي أقدم على ضرب سجان بآلة حادة في سجن النقب الصحراوي في شهر فبراير من العام 2017؛ رداً على ممارسات الاحتلال القمعية بحق الأسرى وجرى عزله مدة 14 شهراً في سجن أوهليكدار، وأضيف لحكمه سنوات جديدة ليصبح محكومً بالسجن مدة سبع سنوات.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020