الأسير إسلام وشاحي يدخل عامه ال17 في الأسر
الأسير إسلام وشاحي
إعلام الأسرى 

أفاد مكتب إعلام الأسرى بأن الأسير إسلام يسر محمد وشاحي(36عاماً) من سكان قرية مثلث الشهداء، جنوب مدينة جنين، قد أنهى عامه السادس عشر، ودخل عامه السابع عشر على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 1/12/2002.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن الأسير وشاحي اعتقل على يد الوحدات الخاصة، بعد مطاردة استمرت ثمانية أشهر نتيجة معركة حصار مخيم جنين، والتي شارك فيها الأسير وكان عمره لا يتجاوز حينها 18 عاماً، وتعرض لتحقيقٍ قاسٍ لشهرين قبل أن تصدر محاكم الاحتلال بحقه حكماً بالسجن الفعلي مدة 19عاماً، أمضى منها 16 عاماً حتى الآن متنقلاً بين السجون.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير وشاحي ظل مطارداً شهوراً طويلة، اقتحم خلالها الاحتلال منزل عائلته عشرات المرات لاعتقاله، إلى أن تم اعتقاله على يد الوحدات الخاصة بلباس مدني وهو في طريقه لإيصال أحد الفدائيين إلى داخل المناطق المحتلة عام 1948.

وبيّن إعلام الأسرى بأن مخابرات الاحتلال وجهت للأسير وشاحي عدة تهم، أبرزها العضوية في كتائب القسّام، ومحاولة إدخال فدائيين إلى المناطق المحتلة عام 1948، والمشاركة في التصدي للجيش الصهيوني خلال اقتحام مخيم جنين عام 2002.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير وشاحي تعرض لتحقيقٍ قاسٍ لأكثر من شهرين في مركز تحقيق الجلمة، وبعد عامين أصدرت بحقه محكمة سالم العسكرية حكماً يقضي بالسجن الفعلي مدة 19 عاماً.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير وشاحي تنقل كثيراً بين سجون الاحتلال، وقد تعرض للعديد من العقوبات وإجراءات التنكيل على يد سلطات الاحتلال، وجرى عزله عدة مرات، ويحرمه الاحتلال من زيارة غالبية أفراد عائلته باستثناء والدته؛ بحجة المنع الأمني.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020