الأسير الشيخ جمال حمامرة يعاني ظروفاً صحية سيئة
الأسير الشيخ جمال حمامرة
إعلام الأسرى 

أكد مكتب إعلام الأسرى بأن صحة الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ جمال جبر حمامرة (55عاماً) من سكان قرية حوسان، قضاء بيت لحم، في تراجع مستمر؛ نتيجة الإهمال الطبي الذي تتعامل به إدارة السجون معه.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن الأسير حمامرة يعاني من وجود كتل على رئتيه، ويشتكي من آلام حادة في صدره، ومنذ فترة أٌجريت له فحوصات طبية وصورة طبقية في مستشفى "هداسا عين كارم" وهو بانتظار النتائج؛ للاطمئنان على صحته، وخلال تلك الفترة لم تقدم له إدارة السجن أي علاج مناسب أو رعاية طبية، وتهمل علاجه بشكل كامل، مما يشكل خطورة على حياته.

إعلام الأسرى أفاد بأن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الشيخ جمال حمامرة بتاريخ 12/2/2018، بعد أن اقتحمت منزله في قرية حوسان وفتشته وحطمت محتوياته، وأصدرت بعد أسبوع بحقه قرار اعتقال إداري لمدة ستة أشهر، وحين قاربت المدة على الانتهاء جددت له الأمر الإداري لمرة ثانية، لستة شهور أخرى.

وبيّن إعلام الأسرى بأن الشيخ جمال حمامرة هو أحد قيادات حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، وأحد مبعدي مرج الزهور، وقد اعتقل عدة مرات لدى الاحتلال، وأمضى ما مجموعه 14 عاماً في سجون الاحتلال، وكان آخر اعتقالٍ له هو الذي سبق هذا الاعتقال عام 2016 وأمضى فيه 12 شهراً في سجن عوفر.

وأضاف إعلام الأسرى بان القيادي حمامرة كان تعرض لمحاولة اغتيال على يد قوات الاحتلال الخاصة عام 1991، قبل إبعاده إلى مرج الزهور بعدة شهور، وكذلك اعتقل لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية عدة مرات؛ لمعارضته نهج المفاوضات والتنسيق الأمني مع الاحتلال.

إعلام الأسرى يُحمِّل إدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير حمامرة؛ نتيجة إهمال علاجه، ويطالب المؤسسات الحقوقية والطبية بالتدخل لتوفير العلاج للأسير حمامرة أو إطلاق سراحه، كونه معتقل إداري بلا تهمة.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020