دخول قدامى الأسرى أعواماً اعتقالية جديدة في الأسر يثير غضب عائلاتهم

8 يناير 2018 . الساعة : 11:22 . منذ 2 أسبوع

إعلام الأسرى

مع دخول الأسير كريم يونس عامه الاعتقالي الـ36، ودخول بقية قدامى الأسرى أعواماً اعتقالية جديدة، تُثار أسئلة غاضبة من قبل عائلاتهم ومحيطهم، عن سبب استمرار اعتقالهم هذه المدة الطويلة، وخسارتهم لسنين عمرهم داخل الأسر.

المحررة إيمان نافع، من قرية كوبر قضاء مدينة رام الله، وهي زوجة الأسير نائل البرغوثي الذي أمضى 37 عاماً في الأسر، وتحرر في صفقة وفاء الأحرار، ثم أعيد اعتقاله في حزيران عام 2014، كان لها قولها في قضية دخول الأسرى القدامى أعواماً جديدة في الأسر.

تقول المحررة إيمان نافع لمكتب إعلام الأسرى" وجود نائل وكريم يونس وغيرهم من الأسرى الذين أمضوا أكثر من ثلاثة عقود في السجون، يجعلنا نشعر بانتكاسة نفسية وشعورية، ففقط في فلسطين يقضي المعتقلون مثل هذه الأحكام".

تضيف نافع"إسرائيل لديها أسرى منذ بضع سنوات فقط، وقد أقامت الدنيا ولم تقعدها من أجل تحريرهم، وذهبت إحدى أمهات الجنود الأسرى بيد المقاومة إلى منصة الأمم المتحدة لتتحدث عن معاناتها، بينما والدة الأسير كريم يونس الحاجة وداد يونس، تحرم من الحديث عن ابنها الذي دخل عامه ال36 ، وهذا الظلم يجب أن يتوقف بحق أسرانا، وأن يكون هناك مسارات في كافة الاتجاهات لتسليط الضوء على أسرانا القدامى، أولئك الذين أصبحوا في عداد المجهولين".

حان الوقت

ترى إخلاص صويص، زوجة الأسير المهندس القيادي عباس السيد والمعتقل منذ العام 2002، ومحكوم بالسجن مدة 35 مؤبداً، أن الوقت حان لكي تكون قضية الأسرى هي أولى الأولويات، وأن بقاءهم داخل الأسر هو مسؤولية الجميع دون استثناء، فالأسرى يريدون خطوات عملية لتحريرهم، فالتغني بقضيتهم لا يكفي، وأعمارهم تمضي وهم خلف القضبان.

أما وائل داود، شقيق الأسير محمد داود من قلقيلية، والذي دخل شقيقه الأسير محمد عامه الاعتقالي ال31 يقول بتوتر" كفى كفى، فلم يعد لدينا صبر، ومرت علينا محطات كثيرة ونحن ننتظر الإفراج، ولم أعد احتمل سماع وعود بالإفراج عن شقيقي وعن باقي الأسرى، وخصوصاً القدامى منهم، فها هو الأسير كريم يونس يدخل عامه ال36 وشقيقي عامه ال31، فماذا بعد هذه السنوات".

وائل داود أكد على أن المطلوب وبشكل فوري الإعلان عن خطة شاملة من أجل تحريرهم من الأسر، فلم يعد لديهم أعمار إضافية لقضائها داخل الأسر يقول داود"عمر شقيقي 56 عاماً، وأية مماطلة في الإفراج عنه ستكون نتيجتها لا قدر الله مؤلمة علينا جميعاً، فوالدي ووالدتي فارقوا الحياة وهم ينتظرون الإفراج عنه، حتى أن والدتي توفيت ليلة الزيارة، وهي تستعد لها بشوق وشغف".

الأسير المحرر أكرم منصور والذي أمضى 32 عاماً في الأسر من مدينة قلقيلية، وتحرر في صفقة وفاء الأحرار قال عن دخول الأسير كريم يونس عامه الاعتقالي ال36"هذا وجع كبير لكل الشعب الفلسطيني، فالأسير كريم يونس قامة وطنية، وله بصماته داخل الأسر مع إخوانه الأسرى القدامى".

يضيف منصور"هذا الوجع يلازمنا كمحررين طوال الوقت، فنحن ذقنا تجربة الأسر، ومن واجب الجميع المبادرة لتحريرهم، فالاحتلال يراهن على استشهادهم داخل السجون، فحكم المؤبد إعدام بطيء للأسير وقتل لجسده قبل روحه".

اترك تعليق :

الأسير البروفيسور عصام الأشقر .. حين يُسجن الإبداع

اعتقال 8 مواطنين بالضفة بينهم وزير سابق

إعلام الأسرى/ 271 قراراً إدارياً بحق أسرى الخليل خلال العام الماضي

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017