راغب عليوي: أسيرٌ بمؤبدٍ وعزلٍ انفرادي يحرم عائلته حق رؤيته والاطمئنان عليه

3 يناير 2018 . الساعة : 09:15 . منذ 2 أسبوع

إعلام الأسرى 

حتى وقتٍ قريب، كانت دعاء نعمان، زوجة الأسير المؤبد راغب عليوي (40عاماً) من سكان حي الضاحية في مدينة نابلس، تجد في الزيارة ملجأً لها ولصغيرها طارق لاستعادة جزءٍ من أنفاس الحياة التي سلبهم المؤبد إياها.

منذ أكثر من شهر حرمت زوجة الأسير العليوي وعائلته من رؤيته، ومن حقهم في الزيارة كما حقه، وذلك بعد نقل الأسير راغب عليوي من سجن إيشيل إلى عزل سجن هداريم، دون إيضاح الأسباب الحقيقية للعائلة، تقول زوجة الأسير عليوي لمكتب إعلام الأسرى"تلقينا خبر نقل راغب إلى عزل هداريم بصعوبة، وقد تم إبلاغنا بأن نقله جاء بأمر من الشباك، دون توضيح تفاصيل أخرى".

دعاء كانت تعلم أن العزل يعني التضييق على الأسير وعلى حقوقه المتواضعة، تقول" كنا نستطيع أنا ووالدته وابني طارق زيارته، حتى تم عزله، إضافةً إلى أنه وفي ذات يوم نقله إلى عزل هداريم تلقيت اتصالاً من الصليب يفيد بصدور منع أمني بحقي، وأنا التي كان ينبغي أن أزوره في شهر ديسمبر المنصرم".

لم تستسلم دعاء نعمان لأمر العزل الصادر بحق زوجها وأمر المنع الأمني الصادر بحقها، فقد رفعت اسمها مرة أخرى في محاولة لاستصدار تصريح زيارة جديد للإطمئنان على زوجها، فأخباره الشحيحة تصلهم اليوم عن طريق المحامي فقط.

طارق عليوي (4 سنوات)، نجل الأسير راغب عليوي الوحيد، رغم سنه الغض إلا أنه يعلم ويفهم سبب غياب والده عن المنزل، تقول والدته"من ردود أفعاله أعلم بأنه يفهم كل الموضوع، يحدثني كثيراً بأنه يود لو يذهب للسجن حيث يتواجد والده ويخرجه، ولا يمل أبداً من سؤالي عن موعد الزيارة القادم".

والدة طارق أكدت على أن تربية ابنها في ظل غياب والده ليست بالسهلة وتحتاج صبراً ووقتاً طويلاً لإجاباته الطفولية أحياناً والناضجة أحياناً كثيرة، وتجد نفسها أحياناً مضطرة إلى الطلب من أعمامه أن يتعاملوا معه إن اخطأ في الوقت الذي كان يجب لوالده أن يكون موجوداً ليعمله هو، مشيرةً إلى أن ذلك يؤلم قلبها كثيراً.

راغب عليوي وصف بأنه المهندس والعقل المدبر لعملية ايتمار التي نفذها شبان من مدينة نابلس، رداً على جريمة حرق عائلة الدوابشة، وتلقى حكماً بالسجن المؤبد مرتين إضافة إلى 40 عاماً أخرى، كما وتعرض منزل عائلته للتنكيل والاقتحام مراتٍ متكررة إلى أن تم هدمه.

مؤلمٌ حين تضطر عائلة أسير للمطالبة بحقها في الحصول عن معلومات حوله، والتوضيح لها عن سبب إحالته للعزل، والأكثر ألماً هو حين لا تجد دعاء نعمان إجابة شافية لطفلها طارق حين يسألها عن موعد زيارة والده القادمة.

كلمات مفتاحية:
اترك تعليق :

الأسير البروفيسور عصام الأشقر .. حين يُسجن الإبداع

اعتقال 8 مواطنين بالضفة بينهم وزير سابق

إعلام الأسرى/ 271 قراراً إدارياً بحق أسرى الخليل خلال العام الماضي

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017