تصاعد التنكيل والمعاملة الوحشية ضد الأسرى في مركز عتصيون

20 ديسمبر 2017 . الساعة : 06:34 . منذ 8 شهور

إعلام الأسرى 

أفاد مكتب إعلام الأسرى بأن أوضاع الأسرى الفلسطينيين في مركز توقيف عتصيون، والذين ارتفعت أعدادهم خلال الأيام الأخيرة بشكل ملحوظ، صعبة للغاية، حيث يتعرضون لأساليب مختلفة من التعذيب.

مكتب إعلام الأسرى أوضح بأن العشرات من المواطنين، الذين تم اعتقالهم خلال الأيام الماضية بعد قرار الرئيس الأمريكي بحق القدس، قد تم نقلهم إلى مركز عتصيون للتحقيق، حيث يمارس عليهم كل أشكال الانتهاك والتعذيب حسب إفاداتهم للمحامين الذين استطاعوا زيارتهم.

الأسرى في مركز عتصيون قالوا لمحاميهم بأنهم تعرضوا للضرب بالسلاح على وجوههم، والدعس عليهم بالبساطير، وضربهم بشكل مبرح في مناطق عدة بالجسم، والتحقيق معهم في ظروف قاسية وصعبة للغاية.

وبيّن مكتب إعلام الأسرى بأن مركز عتصيون يعتبر المحطة الأولى التي ينقل إليها الأسرى الذين يعتقلون من أنحاء الضفة الغربية المحتلة، وهو أسوأها على الإطلاق، لذلك فهو لا يخلُ من الأسرى الذين يعاملون بطريقة مهينة، ويحرمون من كل حقوقهم الإنسانية، ويتعرضون لعمليات اقتحام مستمرة، ورغم أن مركز عتصيون ليس للاستقرار، إنما هو مرحلة مؤقتة إلا أن الأسرى لا يسلمون من عمليات الاعتداء والتفتيش المهين.

وأكد مكتب إعلام الأسرى على أنه ونتيجة تصاعد عمليات الاعتقال في كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية، فإن أعداد الأسرى في عتصيون في تصاعد، وتزداد سوءاً مع الاكتظاظ حيث أن المكان غير مجهز، ولا تتوفر فيه أدنى مقومات الحياة.

عشرات الأسرى ممن دخلوا هذا المركز أكدوا تعرضهم خلال عملية نقلهم إلى السجن للضرب بشكل وحشي، والشتم بألفاظ نابية، كما وتم استخدام أساليب تعذيب وحشية معهم أثناء التحقيق، من ضرب بكافة أنواعه، وإطلاق كلاب مسعورة على الأسرى، خاصةً الأطفال منهم.

وأفاد الأسرى في مركز عتصيون بأن إدارة السجن تجبرهم على التفتيش الشخصي العاري، وذلك إمعاناً في إذلالهم وانتهاك كرامتهم، كذلك تستخدم الكلاب في إرعاب الأسرى وتفتيشهم، إضافة إلى إجبارهم على الجلوس على الأرض وخفض رؤوسهم وتكبيل أيديهم إلى الخلف.

كما وتعمد الإدارة إلى إهانة الأسرى والاعتداء عليهم بالضرب في حال رفض الأوامر، ولا تقدم لهم سوى صنف واحد من الطعام خلال اليوم، ولا يسمح السجان لهم بالخروج للفورة إلا لساعة واحدة في اليوم، وتبعاً لمزاجية الإدارة.

الأسرى في مركز عتصيون يشتكون سوء الطعام وقلته، كما ويشتكون من وجود حشرات في وجبات الطعام الذي تقدمه لهم الإدارة، ومن الاكتظاظ حيث لا تتوفر في المركز فراش أو أغطية كافية أو نظيفة، وجميعها قديمة ومليئة بالأتربة، ولا تصلح للاستخدام الآدمي.

ويلجأ الأسرى في مركز عتصيون إلى النوم على الأرض، كذلك وأثناء التحقيق معهم يتعرضون لأساليب تعذيب وحشية، حيث يتعامل السجانون معهم بشكل عدائي واستفزازي، ويصفونهم بالإرهابيين باستمرار، وذلك أمعاناً في إذلالهم وانتهاك كرامتهم.

ويطالب مكتب إعلام الأسرى كافة المؤسسات الدولية وفى مقدمتها الصليب الأحمر الذي يقوم بزيارات للسجون، بزيارة مركز توقيف عتصيون؛ للاطلاع على جرائم الاحتلال بحق الأسرى، والتي تخالف أبسط قواعد القانون الإنساني، الذي يُحرم التعذيب وانتهاك الكرامة.

اترك تعليق :

إحصائية : 520 معتقلاً فلسطينياً خلال يوليو الماضي

حملة اعتقالات واسعة بالضفة تطال سيدتين ومحررين

الاحتلال يعتقل 11 مواطناً من الضفة بينهم القيادي نزيه أبو عون

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017