تجاوزت غراماته الاعتقالية الـ20 ألف شيقل

علي صبرة: أسيرٌ طالبٌ ومريضٌ بالقلب ينتظر ووالدته المكلومة المحكمة الأخيرة

14 نوفمبر 2017 . الساعة : 07:51 . منذ 1 أسبوع

إعلام الأسرى 

لم تغادر الدموع وجهها، ولا الأمنيات برزمٍ من الصبر والقلب القوي، رافق الدعاء كلماتها، وبدت كمن يضع روحه على كفه ويروي قصةً مدمية.

بدا المشهد كحربٍ فعلية، طائراتٌ وجنودٌ مدججين بالسلاح، غير أنها لم تكن حرباً مكتملة الأركان، سوارٌ أحاط بقدم شابٍ في بقعةٍ من هذه البلاد، أصدر صوتاً لم ينتبه له أحد، باستثناء الطائرات والأسلحة، وعلى الضفة الأخرى، انتزع قلب أمٍ من مكانه.

الاعتقال الأول

لم يكن سهلاً على والدة الأسير علي صبرة (20عاماً) من قرية صور باهر، قضاء مدينة القدس المحتلة أن تتأقلم مع نبأ اعتقال قطعةٍ من روحها بتاريخ 9/10/2015، لم يكن قلبها متحضراً لهكذا ألم، ولأن يصبح ابنها جزءاً من قصة خمسة شبانٍ مقدسيين اعتقلوا لأنهم أحبوا أرضهم.

محمد أبو كف، وليد الأطرش، علي صبرة، عبد دويات، محمد الطويل، خمسة شبانٍ بأحلامٍ وطوحاتٍ مقدسية، اشتركوا في القضية والمحاكم والألم والانتظار، حكم على الشاب دويات بالسجن مدة 18عاماً، وصدر بحق الأسير الشاب الطويل حكم بالسجن مدة تسع سنوات، في حين لا يزال الباقون موقوفون على ذمة التحقيق، ومنهم علي صبرة، الشاب الذي ينفرد بقصةٍ بدأت بألم واستمرت على ذات الوتيرة.

حين اعتقل نجل أم علي، استأنفت العائلة في قضيته، فقد آمنوا بأن نجلهم بريءٌ من التهم التي نسبت إليه، وتقرر أن يطلق سراحه عقب جلسة مداولات بتاريخ 25/7/2016، على أن يتم إحالته إلى الحبس الإنفرادي وتغريمه بمبلغ مالي.

تروي أم علي قصة طفلها الأسير لمكتب إعلام الأسرى وقصة آلامها فتقول"تقرر إبعاد طفلي علي إلى قرية أبو غوش، عقب فرض قرار الحبس المنزلي بحقه، لقد اضطررت أن أكون سجانه، هل يملك احدكم أن يتخيل هذا الأمر، أن تصبح الأم سجانة!".

اضطرت أم علي أن تترك ستة أولاد آخرين، أحدهم كان بصدد تقديم امتحانات الثانوية العامة، وتذهب للعيش رفقة نجلها علي، ورغم كمية التشتت التي عانت منها العائلة والفرقة بانسلاخ الأم عن البيت إلا أن العائلة نجحت في هذا الاختبار، فطفل أم علي الذي أنهى امتحانات الثانوية العامة تمكن من السفر لدراسة الطب في الخارج.

الاعتقال الثاني

استمر الحال على ما هو عليه، حتى اضطرت أم علي في أحد أيام الحبس الانفرادي إلى اختراق الشرط ونقل ابنها لتلقي العلاج، فقد تم تشخيصه بالإصابة بمرض القلب، وما هي إلا لحظات إلا واجتمع حول العائلة 200 جندي بأسلحتهم وطائراتهم، فقد اخترق ابنها المريض الشرط، وأقدم الاحتلال على إعادته إلى الاعتقال.

تقول أم علي"كانت قد مضت 10 شهور على حبسه الانفرادي، وابني مصاب بمرض القلب، وكنت مجبرة على نقله للعلاج، وتم تغريمنا بمبلغ مالي وقدره 10 آلاف شيقل، كانت قضيته لا تزال متداولة حتى بوجود الحبس المنزلي، كان قد مضى على توقيفه سنتان وشهران ما بين الاعتقال الأول والثاني واللذان لم تفصل الحرية بينهما في بادئ الأمر".

لا تملك ام علي أن تحصي عدد المحاكم التي اضطرت لخوضها، تؤكد لمكتب إعلام الأسرى انها تجاوزت المئة جلسة، ومن المتوقع صدور حكم تعسفي بحق نجلها، تقول أم علي" لا زال لدي أمل بأن يخفف حكمه الفعلي، لقد حرم من دراسته الجاعية، وعند بدء كل فصل دراسي اضطر لتأجيله ولم تتفهم جامعته ظروف اعتقاله ولم يتم إرجاع قسطه الأخير".

تصف أم علي طفلها بصاحب الشخصية المثقفة، لديه من العلم الكثير، كان بصدد العمل على مجلة خاصة بقضايا الأسرى قبل أن يتم اعتقاله، وتصفه بملتهم الكتب، وتبلغ جهداً كبيراً حتى تدخل لديه الكتب في السجن، تقول أم علي" كان هو سندي في هذه الحياة، كان قادراً على القضاء على كل ما يحزنني، حتى حين رافقته في الحبس المنزلي، كان هو من يخفف عني لا أنا، وكان دائم الاعتذار لي لأنني اضطررت للبقاء معه".

تشير أم علي إلى أنه مر من عمرها 39 عاماً، لكن بداخلها هموماً تسوي ال120 عاماً، جروحها لم تبرأ يوماً، وتشير إلى أنه من المؤلم أن نجلها حين موعد الزيارة لا يخبرها عن مرضه وآلامه، ويكتفي بطمأننتها بأنه بخير.

تشير أم علي إلى أنه كان من الصعب عليها حين كان نجلها في الحبس المنزلي أن تقدم له العلاج بسبب الاهمال وعدم السماح بذلك، فكيف سيكون الأمر داخل الزنازين.

أم علي لم تعد تقوَ على الاحتمال، الانتظار القاتل، تقول" كلما اقتربت محكمته أشعر بالألم والتعب وتصبح طاقتي معدومة، وما يزيدني قهراً أن المحامي أكد لنا بأن ابننا بريء وأن قضيته ستنتهي بسرعة والآن هو مهدد بحكم تعسفي".

ينتظر الأسير علي صبرة بتاريخ 27/12/2017 جلسةً للنظر في قضيته، وهذه الأيام التي تقع بين هذا اليوم وهذا التاريخ تسرق من روح والدة أم علي الكثير من الصبر والقوة والطاقة على الانتظار.

كلمات مفتاحية:
اترك تعليق :

الاحتلال يعتقل 6 مواطنين من الضفة المحتلة فجر اليوم 

الأسرى في سجن مجدو يعانون أوضاعَ صعبة نتيجة الاكتظاظ ودخول الشتاء

الاحتلال يعتقل 21 مواطناً من الضفة المحتلة فجر اليوم 

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017