المحرر القيادي عدنان عصفور: مصلحة السجون تحرم الأسرى من حقوقهم

5 نوفمبر 2017 . الساعة : 11:25 . منذ 2 أسبوع

إعلام الأسرى 

نال القيادي عدنان عصفور (55عاماً) من مدينة نابلس، حريته يوم الاثنين الماضي، عقب اعتقالٍ دام 19شهراً، وتنقله المستمر، بين سجن وآخر، وعقب تعرضه لمحاولة تعكير صفو محطة الإفراج عنه على يد المخابرات الصهيونية، وذلك قبل وقت قصير من الإفراج عنه.

مكتب إعلام الأسرى التقى القيادي عدنان عصفور داخل منزله للاطلاع على أوضاع الحركة الأسيرة، وذلك في ظل تعاظم سطوة مصلحة السجون بحق الأسرى والأسيرات.

تكرار الاعتقال

القيادي المحرر عصفور قال لمكتب إعلام الأسرى" بالنسبة لتكرار اعتقال الأسرى المحررين باستمرار، فهذه سياسة مخابراتية، تهدف إلى إرباك الأسير ومحيطه العائلي، فما أن يتحرر الأسير، تعود المخابرات الإسرائيلية لإعادة اعتقاله بدون تهمة تدينه، فملف الاعتقال الإداري من الملفات التي يتم فيها معاقبة كل فلسطيني".

يضيف القيادي عصفور"معظم الأسرى المحررين يتم إعادة اعتقالهم، انتقاماً منهم على ملفاتهم السابقة التي تمت محاكمتهم عليها ودفع الأسير فاتورة باهظة من عمره داخل الأسر، إلا أن جهاز المخابرات يهدف إلى استمرار العقاب والانتقام لكل أسير محرر كان مؤثراً داخل الأسر وخارجه، ولو لم يكن هناك أية دلائل تشير إلى انخراطه في فعاليات ضد الاحتلال".

تضليل متعمد

وعن الأساليب المتبعة بحق الأسرى الذين يقترب موعد إفراجهم يقول القيادي المحرر عصفور"أضرب مثلاً عن نفسي عندما تم إبلاغي بوجود تمديد اعتقال إداري جديد بحقي، فقد تم نقلي إلى سجن النقب، من سجن مجدو، في بوسطة عذاب، وعند وصولي إلى سجن النقب في اليوم التالي تم إخباري بنقلي إلى سجن مجدو مرة أخرى".

يشير القيادي عصفور إلى أن هذا الفيلم الذي يتكرر مع عدد كبير من الأسرى يهدف إلى تحويل حياة الأسير المفرج عنه بعد أيام إلى كابوس لا يطاق، فهم يتعمدون الإيذاء النفسي وتحطيم قوة إرادة الأسير وكرامته، والنيل من معنوياته، وتحقيق مكاسب من وجهة نظرهم العنصرية.

يضيف القيادي عدنان عصفور" أريد الحديث عن ظاهرة ايجابية تجعل للحركة الأسيرة بصمة تغيظ الاحتلال وقادة مصلحة السجون، وهي تتمثل بوجود طاقات علمية من الأسرى يتم استثمارها بشكل جيد من قبل الأسرى، بحيث يتم تنظيم دورات علمية ذات قيمة على أرض الواقع وتصقل الأسير وشخصيته بشكل بناء وايجابي، والكثير من الأسرى يمتلكون مهارات متنوعة من داخل الأسر بفضل هذه الدورات التي يشرف عليها أسرى أصحاب شهادات علمية وأكفاء، كما أن الاعتقالات الجديدة تتركز في صفوف طلبة الجامعات، وهذا الأمر يساعد على النهوض بالدورات التي يتم العمل من خلالها على تدريب الأسرى في كل المجالات التي يستطيعون الاستفادة منها في الحياة العملية".

يوضح المحرر عصفور"هناك دورات اجتماعية وسلوكية واقتصادية وعلمية وثقافية، وهذا الأمر يدفع مصلحة السجون إلى إجراء عمليات تنقل واسعة وقمع العديد من هذه الطاقات من داخل السجن حتى لا تستمر الاستفادة من هذه الطاقات العلمية، إلا أن الأسرى سرعان ما يقومون بتعويض إجراءات النقل من خلال وجود طاقات كافية لتعويض النقص".

أساليب القمع

يستعرض القيادي المحرر عدنان عصفور أسلوب القمع المتبع في سياسة مصلحة السجون قائلا ً"هذا الأسلوب يهدف إلى عقاب الأسرى بشكل عام والقيادات الأسيرة بشكل خاص، فقرار القمع يصدره أصغر ضابط في مصلحة السجون، وقد يتعرض الأسير المقموع إلى عدة تنقلات في أسبوع واحد، ما يؤدي إلى إرهاقه جسدياً ومعاناة نفسية".

يبين عصفور أنه ونتيجة لتكرار هذا الأسلوب العنصري تولد لدى الأسرى قدرة على التكيف لهذه الطريقة ، فتتحول عملية القمع إلى طريقة لإضافة مساحة جديدة للأسير للتعرف فيها على زملاء جدد والالتقاء بأسرى كان لا يمكن بالإمكان عقد اللقاء معهم، سواء كان اللقاء داخل البوسطة أو المعابر بين السجون أو داخل أقسام الأسرى في السجن الجديد".

يروي المحرر القيادي عدنان عصفور" في رحلة الأسر الأخيرة، وتنقلي بين عدة سجون والالتقاء بكافة الأطياف، كانت آراء الأسرى موحدة باتجاه إعلان اتفاق المصالحة وسرعة تطبيقه، فهذا يؤسس إلى شراكة وطنية كاملة، ويعطي الحركة الأسيرة قوة كي تواجه مخططات مصلحة السجون".

يضيف"الأسرى يتطلعون إلى تمتين الجبهة الداخلية؛ حتى يكون هناك مواجهة لما يسمى بصفقة القرن، والتي يراد منها النيل من حقوق الشعب الفلسطيني، وباقي شعوب المنطقة، وقد شاهد الأسرى من خلال متابعة التقارير الإخبارية المرئية من القنوات العبرية كيف كان وقع المصالحة على الجانب الإسرائيلي والذي عبر عن استيائه ورفضه لهذه المصالحة والتهديد بإفشالها".

اترك تعليق :

أبو عصب: غرف رقم 4 في مركز المسكوبية أداة قمع عنصرية للمقدسيين

اعتقال سبعة مواطنين من الضفة المحتلة فجر اليوم واحتجاز مواطنة 

في يوم الطفل العالمي .. الاحتلال يواصل استهدافه الممنهج بحق الطفولة الفلسطينية

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017