إعلام الأسرى/ الأسرى الأشبال في سجن مجدو يعيشون ظروفاً صعبة جداً

19 يوليو 2017 . الساعة : 08:09 . منذ 10 شهور

إعلام الأسرى 

أكد مكتب إعلام الأسرى بأن الأسرى الأشبال في سجن مجدو يعيشون ظروف قاسية جداً، ويحرمون من أبسط مقومات الحياة البسيطة، هذا عدا عن الاكتظاظ الشديد في الغرف بشكل كبير والذى يضاعف من معاناتهم وخاصة في أجواء الحر .

يعاني الأسرى الأشبال فى مجدو الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، والقابعين في قسم 4 من الاكتظاظ الشديد، نتيجة ارتفاع أعدادهم بشكل ملحوظ مع استمرار حملات الاعتقال المكثفة التى تنفذها قوات الاحتلال بين صفوف الفتية والقاصرين الفلسطينيين في الشهور الأخيرة من بلدات وقرى ومدن الضفة والقدس المحتلتين.

وأوضح إعلام الأسرى بأن إدارة سجون الاحتلال تنوي نقل كافة الأسرى الأشبال من سجن مجدو إلى القسم الجديد الذي سيتم افتتاحه للأسرى الأشبال في سجن "عوفر" الأسبوع القادم، وذلك لعدم قدرة السجن على استيعاب الأعداد المتزايدة من الأشبال.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسرى الأشبال يعانون أيضاً من انتشار الحشرات والقوارض نتيجة قلة النظافة، ومن سوء الطعام المقدم لهم، ومن عمليات التفتيش التي تجريها الإدارة لغرفهم بشكل مستمر، وقلة الملابس، وقلة الآسرة مما يضطر بعضهم للنوم على الأرض، هذا عدا عن الإهانة والتنكيل الذي يتعرض له الأشبال هناك، حيث يتم الاعتداء عليهم بشكل مستمر ، وخاصة الأسرى الأشبال الجدد .

يشار إلى أن عدد كبير من هؤلاء الأشبال يعانون من أمراض مختلفة داخل السجن، ورغم ذلك لا يراعي الاحتلال صغر سنهم ، ولا يوفر لهم أى علاج مناسب لأوضاعهم المرضية، وأبرز المشاكل الصحية التي يتعرض لها الأشبال، الأمراض الجلدية لقلة النظافة، و مشاكل في التنفس نتيجة ظروف السجن السيئة والإغلاق التام وعدم وجود تهوية مناسبة .

وكشف إعلام الأسرى بأن الأشبال يتعرضون منذ لحظة اعتقالهم للتعذيب والاعتداء الجسدي، للاعتراف على مخالفات لم يرتكبوها والتي غالباً ما تتراوح ما بين إلقاء حجارة وزجاجات حارقة على دوريات الاحتلال وسيارات المستوطنين، وأثناء نقلهم من السجون إلى المحاكم ، وأن إدارة السجن تفرض عليهم التفتيش العاري المهين .

وبين إعلام الأسرى بأن الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، وتحديداً اتفاقية حقوق الطفل، التي شددت على ضرورة توفير الحماية للأطفال، وحمايتهم من أجل البقاء والنمو ، إلا أن سلطات الاحتلال ترمي بها إلى عرض الحائط، لتسلب حقوق الأطفال وحريتهم، والأدهى أن الاحتلال يتعامل معهم كمشروع مخبرين، وأن دولة الكيان تذيقهم صنوف العذاب والمعاملة القاسية والمهينة من ضرب وشبح، وتمارس بحقهم التهديد والوعيد والشتائم والتفتيش العاري، والحرمان من الزيارة ، والضغط النفسي ، لتجبرهم على العمل لصالحها .

وطالب مكتب إعلام الأسرى المؤسسات الحقوقية والدولية، الضغط على الاحتلال للتوقف عن اعتقال الأطفال الفلسطينيين والزج بهم في ظروف اعتقاليه قاسية، وفى حال اعتقالهم كمطلب أخير توفير ضمانات قضائية مناسبة لاعتقال الأطفال ومحاكمتهم بموجب اتفاقية حقوق الطفل والقانون الدولي الإنساني .

اترك تعليق :

الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من الضفة المحتلة 

مقاطعة المحاكم الإدارية مستمرة ومخابرات الاحتلال تعتزم اللقاء بممثلي الأسرى الإداريين

عمر حجة: طفلٌ يحتفل بذكرى ميلاده تزامناً مع ذكرى اعتقال والده الأسير 

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017