الإضراب عن الطعام .. عندما تفشل كل الخيارات

14 فبراير 2016 . الساعة : 11:01 . منذ 1 سنة

قد يعتقد البعض أن خوض الأسير الفلسطيني للإضراب عن الطعام هو حبه في تعذيب نفسه، أو حبه في الانتحار، ولكن الأحداث أثبت العكس هو الصحيح لأن الأسير يضرب من أجل الحياة ، وليس من أجل الموت ، ويجوع ويعطش من أجل أن يريح نفسه مستقبلاً ويساعد إخوانه في إظهار عدالة قضيتهم 

مكتب إعلام الأسرى أوضح أن الإضراب عن الطعام هو آخر الخيارات التي يلجأ إليها الأسير الفلسطيني للدفاع عن حقوقه وتحصيلها من بين أنياب السجان المجرم، بعد أن تفشل كل الخيارات الأخرى كما في حالة توفير احتياجات أساسية لحياة الأسرى في السجون ، فإنهم يرسلون برسالة إلى الإدارة يطالبون فيها بتوفير مستلزماتهم أو وقف سياسة القمع بحقهم، ويجلس ممثلو الأسرى مع الإدارة ويقدمون مطالبهم بشكل سلمى، ثم يهددون بالتصعيد، ثم يقدمون على خطوات تصعيدية بسيطة، وفى حال لم تستجب الإدارة لكل تلك المحاولات يضطر الأسرى للدخول في إضراب لتحصيل حقوقهم.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن الإضراب عن الطعام لا يعد أسلوباً جديداً في نضال الأسرى لتحقيق مطالبهم، حيث استخدمه الأسرى على مدار تاريخ الحركة الأسيرة، ولكن ظهور الإضرابات الفردية هو الحدث الجديد الذى طرأ على الإضرابات منذ عدة سنوات للحد من ضياع أعمار الأسرى خلف القضبان بحجه الاعتقال الإداري المتجدد.

إضرابات فردية
وذكر إعلام الأسرى أن الحركة الأسيرة وعبر تاريخها الطويل خاضت عشرات الإضرابات عن الطعام ، وكان الإضراب المفتوح عن الطعام الذي نفذه الأسرى بشكل جماعي في سجن عسقلان في 11 ديسمبر 1976 هو الأطول حيث استمر لمدة ( 45 ) يوماً وتم تعليقه ، من ثم استؤنف بعد أقل من شهر وذلك في 24 فبراير 1977 ولمدة 20 يوماً أخرى واعتبر امتداد للإضراب السابق بعدما تهربت إدارة السجون من الالتزام بوعودها ، فيما هي المرة الأولى التي تشهد السجون إضراباً عن الطعام لـمدة ( 56 ) يوماً متواصلة .

فيما يعتبر الأسير " خضر عدنان " من جنين أول من خاض إضراباً فردياً عن الطعام قد أسس لمرحلة جديدة ، من الإضرابات تطورت وتوسعت فيما بعد , وقام بخوضها العشرات من الأسرى منذ العام 2012 ، وحتى الآن وكان أشهرها إضراب الأسير "سامر العيساوي" والذى استمر لأكثر من 9 أشهر ، والأسير "أيمن الشراونة " والذى استمر لمدة 8 أشهر متواصلة.

شهداء الإضراب
وبين إعلام الأسرى أن الإضراب عن الطعام ليس أمراً سهلاً بينما قد تكون نتيجته استشهاد الأسير خلال الإضراب كما حدث مع الشهيد الأسير " عبد القادر أبو الفحم" الذي استشهد بتاريخ 11/7/1970، خلال إضراب سجن عسقلان، وهو بذلك أول شهداء الحركة الأسيرة خلال الإضراب عن الطعام، ومروراً بالشهيد راسم حلاوة وعلي الجعفري واللذين استشهدا بتاريخ 24/7/1980 خلال إضراب سجن نفحة، والشهيد محمود فريتخ الذي استشهد على إثر إضراب سجن جنيد عام 1984، والشهيد حسين نمر عبيدات والذي استشهد بتاريخ 14/10/1992 في إضراب سجن عسقلان.

انجازات رغم القسوة
ويعتبر الإضراب عن الطعام رغم قسوته وصعوبته أحد أهم الأسلحة التي يستخدمها الأسرى وأقوى أشكال النضال المشروعة التي تلجأ لها الحركة الأسيرة خلف القضبان لانتزاع الحقوق الأساسية الخاصة بالفرد أو الجماعة، حيث استطاع الأسرى من خلاله تحقيق الكثير من الإنجازات، و انتزاع جزء من حقوقهم المسلوبة ، وكان آخر هذه الإضرابات التي تركت أثراً واضحاً، واستطاعت أن تغير واقع السجون هو إضراب الكرامة في نيسان من العام 2012 ، والذى أنهى العزل الانفرادي وأعاد برنامج زيارات قطاع غزة بعد انقطاع لمدة 6 سنوات متواصلة .

كذلك العديد من الإضرابات الفردية والتي أفضت إلى وقف سياسة الاعتقال الإداري بحق الأسرى الذين خاضوا الإضراب وأبرزهم الأسير "خضر عدنان "، والأسير محمد علان، والأسير " ثائر حلاحلة" والأسير " محمود السرسك " والأسير "بلال ذياب" وغيرهم .

فيما لا يزال الأسير "محمد أديب القيق" من الخليل يخوض إضراباً عن الطعام منذ 82 يوماً متواصلة، لوقف الاعتقال الإداري بحقه ، وتعنت الاحتلال بشكل غير مسبوق في التجاوب مع مطلبه ، وتتعرض حياته للخطر الشديد , ومهدد بالموت في أي لحظة .

وقد استطاع الأسرى الفلسطينيون الذين خاضوا الإضراب عن الطعام فضح بشاعة الاحتلال أمام العالم، كما وحّد الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية خلف الأسرى .

وطالب إعلام الأسرى كافة أحرار العالم والمؤسسات الحقوقية الدولية اتخاذ خطوات حقيقية والتحرك لإلغاء سياسة الاعتقال الإداري وتحسين أوضاع الأسرى الفلسطينيين لأنها الدافع الأساسي لشروع الأسرى في الإضرابات عن الطعام .

كلمات مفتاحية:
اترك تعليق :

إعلام الأسرى: أسيرات الدامون يقاسين أوضاعاً صعبة وإجراءاتٍ عنصرية

الاحتلال يعتقل 14 مواطناً من الضفة المحتلة بينهم صحفي 

تدهور الوضع الصحي للأسير المضرب أنس شديد

نبذه عنا

مكتب إعلام الأسرى : مؤسسة إعلامية تعنى بأخبار وشؤون الأسرى في سجون الاحتلال ( صوت الأسير الفلسطيني إلى العالم )

التواصل السريع: 082822475 0599936852

جميع الحقوق محفوظة لموقع مكتب إعلام الاسرى © 2017