إضراب الكرامة يكشف الحقيقة الغائبة عن تفاصيل حياة الأسرى في السجون

إضراب الحرية والكرامة
إضراب الحرية والكرامة
Whatsapp أرسل إلى صديق

إعلام الأسرى

استمرار اضراب الأسرى عن الطعام لليوم الـ 29 على التوالي كشف الحقيقة الغائية عن تفاصيل حياة الأسرى في مدافن الأحياء ، الإضراب قدم صورة تفصيلية للمجتمع الفلسطيني ما يعانيه الأسرى داخل السجون وكيف يتم التعامل معهم من قبل السجانين .

أصبحت كل خيمة تضامن منتشرة في مدن وبلدت الضفة الغربية وقطاع غزة ، بمثابة مصدر إعلامي للأسرى .

المعلم المحرر عبدالله جعيدي من قلقيلية يقول لمكتب إعلام الأسرى : " ذهاب طلبة المدارس إلى خيمة التضامن شكل حالة نوعية من الحراك ، فالطالب الذي لم يجرب تجربة الأسر تعرف على حياة الأسير دون أن يكون أسيرا وهذا إنجاز بحد ذاته ، وبعد زيارة الطلاب إلى خيمة التضامن تكون كثافة الأسئلة في اليوم التالي داخل الصف غير متوقعة ، فخيمة التضامن وما سرد فيها من تفاصيل مؤلمة دفعت الطلبة إلى الاستفسار عن جزئيات صغيرة ".

لا أصدق

الطالب عزات داود في الصف الحادي عشر قال لمكتب إعلام الأسرى :" تفاصيل حياة الأسرى أرعبتني عندما تحدث أحد المحررين الذين خاضوا إضرابات سابقة ، ولم أصدق أن أسير يبقى على قيد الحياة بالماء والملح فقط فترة طويلة وتكون معاملة السجان بهذه القسوة والهمجية والوحشية ، حيث يتم تعرية الأسير كل يوم بحجة التفتيش، وتهديده بالتغذية القسرية ووضع الطعام الشهي في زنزاته برائحة قوية حتى يتم تعذيب الأسير المضرب بكافة الوسائل المتاحة ".

ثقافة الإضراب

المحرر أكرم منصور من قلقيلية أمضى 32 عاماً في الأسر وخاض عدة إضرابات قال : " إضراب الأسرى عن الطعام يخلق حالة حراك ينشدها الأسرى طوال الوقت ، فكل حالة حراك شعبي تساعد على تصدير قضية الأسرى لكل المستويات، وأن لا تبقى ظاهرة الأسر مقتصرة خلف أسوار السجون وفي قلوب عائلاتهم فقط ، فاضراب الكرامة خلق حالة من التدافع اليومي نحو قضية الأسرى ووسائل الدفاع عنهم وهذا ما لا يرغب فيه الاحتلال، لأن أي حراك تجاه قضية الأسرى يشكل ضغط قوي عليه ، وعلى الكل الفلسطيني استثمار إضراب الأسرى الطويل بشكل يليق بتضحيات الأسرى في الإضراب.

واجب الانتصار

وزير الأسرى السابق المحرر وصفي قبها الذي عايش لحظات إعلان إضراب الكرامة في سجن هداريم قال لمكتب إعلام الأسرى : " يجب الاتصار للأسرى ، والإضراب له قيمة إذا تم استثمارها بشكل جيد ، فالأسرى يعولون على شعبهم في نصرتهم ، وذكر تفاصيل حياة الأسرى وشرحها للجمهور يشكل حالة رأي عام للأسرى، وهذا مقدمة لتحرك قوي إذا تم استثماره من قبل المستوى الرسمي ".

وأضاف : " إضراب الكرامة كشف الوجه الحقيقي للاحتلال، الذي يحاول تضليل الرأي العام العالمي بأنه يطبق بنود الاتفاقيات الدولية بشأن الأسرى ".