تدهور جديد على صحة الأسير المسن والمريض موفق عروق
موفق عروق
إعلام الأسرى

شهدت صحة الأسير المريض "موفق نايف عروق" 78 عاماً من الداخل الفلسطيني تراجعاً جديداً خلال الأيام الماضية في ظل استمرار سياسة الإهمال الطبي بحقه مما يعرض حياته للخطر الشديد .

مكتب إعلام الأسرى أوضح أن الأسير "عروق" يعانى من إخضرار بقدميه و صعوبة بالمشي وضغط دم منخفض، إضافة إلى معاناته من مرض السرطان وهو بحاجة ماسة إلى إجراء فحوصات كل أربعة شهور لمتابعة وضعه الصحي ، علماً بأنه مضى ستة شهور على الفحص الأخير لحالته، كما أنه بحاجة ماسة لتوفير نوع خاص من الأطعمة والفيتامينات، نظراً لوضعه الصحي السيئ، لكن إدارة السجن تستهتر بحياته.

وأكد إعلام الأسرى أن أطباء الاحتلال كانوا أجروا للأسير "عروق" عملية أزالوا من خلالها المعدة بشكل كامل حيث أن السرطان تفشى بها نتيجة إهمال علاجه لفترة طويلة، و لا يستطيع الأكل أو الشرب بشكل اعتيادي، وحالته تزداد سوءا يوماً بعد يوم في ظل استهتار الاحتلال بحياته ونقله بين الحين والآخر من مستشفى برزلاي إلى سجن الرملة لعدة أيام ثم إعادته بينما حالته تتراجع بشكل سريع وبدأت تظهر عليه أعراض جديدة .

ورغم النداءات والمناشدات لإطلاق سراح "عروق" كونه مريض وكبير في السن إلا انها لم تلقى صدى لدى الاحتلال وتعامل معها باستخفاف تام .

وحمَّل مكتب إعلام الأسرى سلطات الاحتلال وإدارة السجون المسئولية الكاملة عن حياة وسلامه الأسير "عروق " بسبب خطورة حالته الصحية .

يذكر أن الأسير "عروق" اعتقل بتاريخ 7/1/2003 ، وكان عمره حينها ما يزيد عن 60 عاماً، وتعرض للتحقيق لأكثر من 3 أشهر، وأصدرت المحكمة المركزية في مدينة الناصرة بحقه حكماً بالسجن لمدة 30 عاماً،  وقد أمضى 18 عاماً حتى الآن من عمره خلف القضبان ويرفض الاحتلال إطلاق سراحه بشكل استثنائي.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020