ستة أسرى ماضون في طريق الشوك حتى الحرية
إعلام الأسرى

يواصل ستة أسرى فلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري التعسفية بحقهم وسط تزايد المخاطر على حياتهم.

وقال إعلام الأسرى إن الأسير كايد الفسفوس من دورا جنوب الخليل ينهي اليوم الأحد الموافق 12/9/2021 شهره الثاني في الإضراب ويدخل غدا بشهره الثالث حيث يعتبر أقدم الأسرى المضربين عن الطعام؛ و يواصل إضرابه منذ 60 يوما، وهو متزوج وأب لطفلة وله ثلاثة أشقاء آخرين معتقلين وهم أكرم ومحمود وحافظ.

كما أن حالة الأسير الفسفوس الصحية صعبة ونقل الى مستشفى سجن الرملة قبل ثلاثة أسابيع، حيث يعاني من تدهور شديد ونقص وزنه ما يزيد عن 20 كيلو جرام، ولا يستطيع الوقوف على قدميه أو الحديث، ويشتكي من آلام شديدة وصداع دائم وهناك خطورة على حياته.

أما الأسير مقداد القواسمي من مدينة الخليل يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 53 على التوالي، وهو معتقل منذ شهر يناير من العام الجاري، وأسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال نحو أربعة أعوام بين أحكام واعتقال إداري، وقد تدهورت حالته الصحية بشكل خطير خلال الأيام الأخيرة، ونقل الى مستشفى كابلان حيث وضع في غرفة العناية المكثفة، وهناك خطورة حقيقة على حياته ، ولا زال الاحتلال يستهتر بحياته عبر رفض تحديد سقف لاعتقاله الإداري .

كما يواصل الأسير علاء سميح الأعرج من بلدة عنبتا قرب طولكرم إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 36 على التوالي وهو مهندس مدني تعرض للاعتقال عدة مرات منذ عام 2013، من بينها اعتقالات إداريّة، ووصلت مجموع سنوات اعتقاله بشكل متفرق أكثر من خمس سنوات، وخلال فترات اعتقاله السابقة فقد والده، وأعادت قوات الاحتلال اعتقاله في 30 حزيران 2021، وأصدرت بحقه أمر اعتقال إداريّ لمدة 6 شهور.

وقد تراجعت صحته في اليومين الآخيرين بشكل واضح، ونقلته ادارة السجون الى مستشفى سجن الرملة، حيث نقص وزنه ما يزيد عن 15 كيلو جرام، ويعانى آلام شديدة في كل انحاء جسده، و يشتكي من صداع في راسه وقيء مستمر .

وأشار إعلام الأسرى الى أن الأسير هشام أبو هواش من دورا جنوب الخليل يواصل إضرابه لليوم 27  على التوالي؛ وهو معتقل منذ أكتوبر 2020، وصدر بحقه أمرا اعتقال إداري مدتها 6 شهور، هو أسير سابق أمضى ما مجموعه 8 سنوات، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، ويقبع  في زنازين العزل لممارسة الضغط عليه لوقف اضرابه، وقد تراجعت صحته بشكل ملحوظ ويعانى من آلام شديدة ودوخة مستمرة ومشاكل في دقات القلب .

كما يواصل الأسير رايق صادق بشارات (44 عامًا) من طوباس إضرابه المفتوح منذ  22 يوما؛ وهو معتقل منذ تموز/ يوليو 2021، وأصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداريّ لمدة ثلاثة شهور، وهو أسير سابق اعتقل عام 2003، بعد أن أُصيب وبترت يداه، واُستشهدت زوجته وأُصيب نجله، حيث أمضى نحو 9 سنوات في الأسر، وأفرج عنه عام 2012، ويقبع  في زنازين سجن "مجدو". ويعاني من مشاكل في عمل القلب ، وآلام حادة ، وصداع مستمر .

كما يواصل الأسير شادي أبو عكر (37 عامًا) من مخيم عايدة بيت لحم إضرابه عن الطعام لليوم 18 على التوالي رفضًا لاعتقاله الإداريّ وهو أسير سابق أمضى عشر سنوات بشكل متواصل، و أعيد اعتقاله في شهر أكتوبر 2020، وصدر بحقه قرار اداري وتم التجديد له 3 مرات متتالية الأمر الذي دفعه لإعلان الدخول في معركة الأمعاء الخاوية.

من جانيه، حمَّل إعلام الأسرى سلطات الاحتلال وادارة سجونها المسئولية الكاملة عن حياة المضربين عن الطعام ، وخاصة الأسير مقداد القواسمي والذي يعاني من وضع صحي خطير للغاية ويقبع في العناية المكثفة ، وطالب المؤسسات الدولية الحقوقية والانسانية التدخل لإنقاذهم قبل فوات الأوان والعمل على أن يحصلوا على حقهم في الحرية من الاعتقال الإداري التعسفي .





اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020