خلال الموجة الفضائية الموحدة..
قيادات ونشطاء: الأسرى هم البوصلة ونصرتهم واجبة
إعلام الأسرى

أكد عدد من القيادات والشخصيات أن قضية الأسرى هي على رأس أولويات الفصائل الفلسطينية وأن نصرتهم ودعمهم وإسنادهم واجب.

جاء ذلك خلال موجة فضائية موحدة شاركت فيها عدة فضائيات فلسطينية بمناسبة ذكرى يوم الأسير الفلسطيني.

وقال د. جميل عليان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي إن الشعب الفلسطيني يستمد القوة والعزيمة من الأسرى؛ فلديهم صوابية في المواقف، وهم القدوة للشعب وبوصلة الوصول إلى أهدافه.

وأكد أن الأسرى ما زالوا موحدين؛ وبالتالي على الشعب التوحد خلفهم؛ مبينا أن قضيتهم أصبحت قضية ضاغطة على الصعيد المحلي والدولي.

بدوره قال رئيس حركة حماس في الخارج أ. خالد مشعل أن حركته ستجبر الاحتلال على الإفراج عن الأسرى، وأن قضية الأسرى على رأس أولويات الشعب الفلسطيني وهم في قلبه وعقله ووجدانه.

وأكد أن الحركة مهتمة في نقل رسالة الأسرى إلى كل المنابر الإقليمية والدولية وهذا أقل الواجب، لافتا إلى أنه يجب السعي بكل الوسائل المتاحة لتخفيف معاناة الأسرى وإنهائها عبر الإفراج عنهم.

وأضاف:" العدو لا يفرج عن الأسرى إلا مكرهاً عبر المقاومة لا بالمفاوضات أو المساومات وسنجبره على الإفراج عن الأسرى وأنا واثق أن أسرانا سيرون النور".

بدوره أوضح قدورة فارس مدير نادي الأسير سابقاً أن حكومات العالم لم تسخّر إمكانياتها للدفاع عن القضايا الإنسانية؛ ومنها قضية الأسرى الفلسطينيين.

وشدد على أنه يجب على الحكومة الفلسطينية ومنظمة التحرير والسفارات أن تبذل جهودا مستمرة ومتواصلة مع تلك الحكومات لتفعيل قضايا الشعب الفلسطيني وعلى رأسها قضية الأسرى.

أما جواد عويضة الأسير المحرر ومنسق لجنة أهالي الأسرى فقال خلال الموجة إن 300 أسير محرر قطعت رواتبهم من المحافظات الجنوبية فقط؛ موجها نداء للسلطة الفلسطينة والرئيس محمود عباس بإعادة الرواتب المقطوعة للأسرى المحررين.

وأكد أن قرار قطع الرواتب يؤثر بشكل كبير على الأسرى المحررين وعائلاتهم وأنه لا بد من إحقاق حقوق المحررين فالراتب ليس منة أو صدقة.

وأشار إلى أن أسباب قطع رواتب الأسرى المحررين هي سياسية بشكل مطلق وهناك جهات متنفذة في السلطة الفلسطينية لا تريد إعادة رواتبهم.

وأضاف:" ضنك الحياة والأوضاع الصعبة وخاصة في ظل جائحة كورونا زادت من معاناة الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم نطالب بحقوقهم التي شُرعت في القانون الفلسطيني".

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020