الأسير رائد الشافعي يدخل عامه الثامن عشر في الأسر
الأسير رائد الشافعي
إعلام الأسرى

أنهى الأسير الفلسطيني المحكوم بالمؤبد " رائد عليان عيد الشافعي" (45 عامًا) " من مدينة طولكرم عامه السابع عشر، ودخل عامه الثامن عشر على التوالي في سجون الاحتلال.

مكتب إعلام الأسرى أوضح أن  قوات الاحتلال الخاصة كانت اعتقلت "الشافعي" بتاريخ 28/7/2003، بعد مطارده استمرت مدة عامين عانت فيها عائلته من المداهمات المستمرة والملاحقة والتهديد بالاعتقال لكل أفراد العائلة،  وتعرض لضرب شديد بعد اعتقاله مباشرة ، ونقل إلى زنازين العزل الانفرادي .

وأشار إعلام الأسرى إلى أن مخابرات الاحتلال وجهت للأسير "الشافعى" تهمة الإنتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمسئولية عن عمليات عسكرية أدت لمقتل وإصابه عدد من جنود الاحتلال، وأصدرت بحقه حكماً بالسجن المؤبد مدى الحياة أمضى منها 17 عاماً حتى الآن .

وبين أن الأسير "الشافعى" تعرض لصدمات عنيفة خلال اعتقاله تمثلت الأولى بوفاة ابنته الكبرى "دينا" وكانت تبلغ من العمر حينها 6 سنوات بحادث سير، ولم يسمح له الاحتلال بإلقاء نظرة الوداع عليها، ثم تلقى صدمة أخرى بخبر وفاة ابنته الأخرى "رانيا" بحادث سير آخر بعدها بـ3 شهور فقط .

وما اأثر على نفسيته كثيرا أن ابنتيه وريتا الثرى دون أن يتمكن من احتضانهم أو إلقاء قبلة الوداع على وجنتيهما وكان محروم من رؤيتهم لفترة طويلة بعد أن منعت عنه سلطات الاحتلال الزيارة تحت مبررات وحجج أمنية واهية .

وأضاف إعلام الأسرى بأن المواقف المحزنة توالت على الأسير "شافعي" حيث توفى والده رجل الخير والإصلاح الحاج أبو الرائد الشافعي العام الماضى ورفض الاحتلال السماح له بوداعه .

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020