تراجع يطرأ على صحة الاسير المريض محمد ابراش
إعلام الأسرى

رام الله – إعلام الأسرى

نقل مكتب إعلام الأسرى عن المحامي "فواز شلودي" أن تراجعاً واضحاً طرأ على الوضع الصحي للأسير" محمد خميس ابراش" من سكان مخيم الأمعري برام الله الذي يعاني من العديد من الأمراض ويقبع حاليًا بسجن "عسقلان" .

وقال "الشلودي" الذى تمكن من زيارة الأسير "ابراش" اليوم الخميس 2/7/2020، لأول مرة منذ بداية جائحة كورونا، أنه يعاني من بتر في قدمه اليسرى، وانعدام في الرؤية، كما يعاني من تسارع في دقات القلب، وكذلك من تقرحات شديدة بالأذن تفقده القدرة على السمع، ومن الكولسترول بالدم، ومن مشاكل بالمسالك البولية،

ونقل المحامي عن الأسير "ابراش" أن الأسرى في سجن "عسقلان" يعانون بشكل مضاعف من اجراءات الاحتلال خلال جائحة كورونا القائمة منذ أشهر، حيث يعانون من حرمان الزيارات، ومنع لقاء المحامين، وتغييبهم عن العالم الخارجي بشكل نهائي، ومن شح في الملابس، بسبب انقطاع الزيارات، ومن انعدام مقومات النظافة والمعقمات اللازمة لمواجهة هذا الفيروس.

كما أكد "أنهم يعانون ايضا من الاكتظاظ العددي داخل الغرف، كما يشتكون من سوء الطعام المقدم لهم كماً ونوعاً، كونهم يعتمدون على مشتريات "الكانتينا" في اعداد طعامهم، وتسببت هذه الجائحة بصعوبة في إدخال الأموال الى حسابات الأسرى، ليتمكنوا من تلبية احتياجاتهم، كما شهدت الأشهر الماضية تضييقا على الأسرى المرضى، وحرمانهم من اجراء الفحوصات او الخروج الى المستشفيات، خاصة الأسرى المصابين بالسرطان كالأسير ياسر ربايعة.

ويذكر أن الأسير ابراش، معتقل منذ 17/2/2003 ، ومحكوم بالسجنالمؤبد 3 مرات، ويعتبر من الحالات المرضية الصعبة في سجون الاحتلال.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020