لليوم الحادي عشر يواصل الأسير سامي جنازرة إضرابه عن الطعام
الأسير سامي جنازرة
إعلام الأسرى

لليوم الحادي عشر على التوالي يواصل الاسير سامي محمد جنازرة (47عاماً)، من مخيم الفوار جنوب الخليل، إضرابه المفتوح عن الطعام، رفضاً لاعتقاله الإداري والتجديد المستمر له.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن أعراض الأعياء والإرهاق بدأت على الأسير جنازة بعد 10 أيام من الإضراب، ورغم ذلك لا تزال إدارة السجون تواصل عزله في الزنازين الإنفرادية، في عزل سجن "أيلا"، للضغط عليه لوقف إضرابه المفتوح.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن قوات الاحتلال كانت أعادت اعتقال الأسير المحرر سامي جنازرة بتاريخ 16/9/2019، ولم يمضِ على إطلاق سراحه من آخر اعتقال سوى 10 أشهر فقط، حيث كان أمضى خلاله 11 شهراً في الاعتقال الإداري.

وأضاف بأن محكمة عوفر العسكرية أصدرت بحقه قرار اعتقال إداري لمدة أربع شهور، وحين قاربت على الانتهاء جدد له الاحتلال لمرة ثانية لأربعة شهور أخرى الأمر الذي دفعه للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام في الحادي عشر من الشهر الجاري.

وكانت المحكمة العليا للاحتلال قد رفضت قبل أيام الالتماس المقدم من محامي الأسير جنازرة ضد أمر الاعتقال الاداري الصادر بحقه دون تهمة للمرة الثانية، بعد أن تقدم محاميه باستئناف في محاولة للحصول على قرار جوهري إلا أن محكمة الاحتلال رفضت الطلب، مما يفتح الباب أمام تجديد الإداري له لمرة ثالثة.

يشار بأن هذا الإضراب ليس الأول للأسير جنازرة حيث كان خاض إضراباً عن الطعام مرتين ضد اعتقاله الإداري الأولى خلال الاعتقال السابق عام 2018، واستمر 32 يوماً، والمرة الثانية خلال الاعتقال القبل الأخير عام 2017 واستمر لمدة 70 يوماً متتالية.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020