تجديد عزل الأسير إسلام وشاحي لستة أشهر
الأسير إسلام وشاحي
إعلام الأسرى

مددت مخابرات الاحتلال عزل الأسير إسلام يسر وشاحي (37عاماً) من مدينة جنين، لست شهور جديدة، في عزل سجن عسقلان .

مكتب إعلام الأسرى قال بأن الأسير إسلام وشاحي اعتقل بتاريخ 1/12/ 2002، وكان عمره لا يتجاوز حينها 18 عاماً، وصدر بحقه حكماً بالسجن لمدة (19 عاماً) بعد أن اتهمته مخابرات الاحتلال بالعضوية في كتائب القسام ومحاولة إدخال فدائيين إلى المناطق المحتلة عام 1948 والمشاركة في التصدي للجيش الصهيوني خلال اقتحام مخيم جنين عام 2002.

وأضاف إعلام الأسرى بأن إدارة السجون أقدمت على عزل الأسير وشاحي بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح وإصابته بكسور ورضوض شديدة، خلال الاحداث الدامية التي شهدها سجن النقب في شهر مارس من العام الجاري على أثر تركيب أجهزة التشوش في السجن، حيث اتهمه الاحتلال بمحاولة قتل حارس أمن في السجن بعد طعنه باله حادة.

وبين إعلام الأسرى بأن النيابة العسكرية قدمت لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية في بئر السبع بحق الأسير وشاحي وادعت فيها أنه قرر قتل ضابط يهودي في مصلحة السجون، انتقاماً لما اعتبر أنه قرار لوزير الأمن الداخلي بتركيب أجهزة تشويش في سجن النقب، وأنه هاجم الضابط في قسم 4 وطعنه في عنقه بهدف التسبب بموته.

واعتبرت النيابة العسكرية محاولة الطعن عمل إرهابي، وأنه تسبب بإصابة في ظروف خطيرة، وطالبت تمديد اعتقال الأسير وشاحي حتى انتهاء الإجراءات القضائية ضده، ومنذ ذلك الوقت يقبع في العزل الانفرادي، وقد يصدر حكماً إضافياَ بحقه.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020