عائلة الأسير الجريح محمد السلايمه تناشد لإجراء عملية له
الأسير الجريح محمد السلايمه
إعلام الأسرى

ناشدت عائلة الأسير الجريح المقدسي محمد محمود عبد الرزاق السلايمة (25 عاماً) من سكان حي رأس العامود بمدينة القدس المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالضغط على الاحتلال لإجراء عملية جراحية ضرورية له في يده اليمنى قبل أن تصيبها إعاقة دائمة .

وأعربت العائلة عن قلقها الشديد على صحة نجلها التي تتراجع بشكل مستمر نتيجة الإهمال الطبي المتعمد الذي يتعرض له في سجون الاحتلال منذ اعتقاله وهو مصاب بأكثر من 7 رصاصات في مناطق مختلفة من جسده .

وأوضحت بأن نجلها الأسير "محمد" اعتقل بتاريخ 6/3/2015 بعد أن أطلق عليه جنود الاحتلال النار وأصيب بجراح وصفت بالخطيرة بحجة أنه قام بدهس خمس مجندات من حرس الحدود بشكل متعمد بمنطقة الشيخ جراح وتم نقله إلى المستشفى للعلاج، وقبل أن يتعافى بشكل كامل تم نقله إلى السجون .

وبعد تأجيل محاكمته عدة مرات أصدرت بحقه محكمة الاحتلال في القدس حكماً بالسجن الفعلي لمدة 25 عاما، إضافة إلى غرامه ماليه كبيرة قدرها 300.000 شيكل كتعويص للجرحى من الجنود كما ادعت المحكمة في حينه .

ويتعرض الأسير "سلايمه" إلى إهمال طبي متعمد أدى إلى تراجع وضعه الصحي، حيث يعاني من نقص حاد بالدم وبحاجه إلى إجراء فحوصات دوريه للاطلاع على حالته ، كذلك يحتاج إلى إجراء عمليه بيده اليمنى التي تضررت نتيجة الإصابة بالرصاص وهي مهددة بالتوقف عن الحركة في حال عدم إجراء العملية التي تماطل إدارة السجون في إجراؤها له .

وحمَّل مكتب إعلام الأسرى سلطات الاحتلال وإدارة السجون المسئولية الكاملة عن صحة وسلامة الأسير "سلايمه" الذي يتعرض لعملية إنتقام واضحة بسبب العملية التي نفذها وتركه للمرض ينهش في جسده دون تقديم علاج مناسب .

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020