الاحتلال يعتقل الناشطة بشرى الطويل للمرة الرابعة
الناشطة بشرى الطويل
إعلام الأسرى

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الأربعاء منزل القيادي المحرر جمال الطويل بمدينة البيرة وقامت بإعادة اعتقال نجلته الأسيرة المحررة بشرى (26عاماً) دون ابداء الأسباب ونقلتها إلى جهة مجهولة.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى بأن بشرى الطويل هي ناشطة في مجال الدفاع عن الأسرى، وهي إعلامية وسبق أن اعتقلت ثلاث مرات وأمضت شهور في سجون الاحتلال، وكانت تحررت من آخر اعتقال لها في يونيو من العام الماضي بعد أن أمضت ثمانية أشهر في الاعتقال الإداري.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن الأسيرة الطويل كانت تحررت في صفقة وفاء الأحرار، بعد أن أمضت خمس شهور في سجون الاحتلال، من حكمها البالغ 16 شهراً، وأعاد الاحتلال اعتقالها مرة أخرى بعد عملية الخليل منتصف عام 2014، وأعاد لها الحكم السابق، حيث أمضت بقية محكوميتها البالغة 11 شهراً قبل إطلاق سراحها في مايو من العام 2015.

وأضاف إعلام الأسرى بأن قوات الاحتلال أعادت اعتقالها للمرة الثالثة على التوالي في شهر نوفمبر من العام 2017، بعد اقتحام منزل عائلتها ومصادرة مبلغ من المال خاص بها وبعد أيام حولتها للاعتقال الإداري لمدة أربع شهور بناء على توصية من مخابرات الاحتلال بحجة وجود ملف سري لها، وجددت لها لمرة ثانية، وأطلقت سراحها بعد ثمانية أشهر من الاعتقال في شهر يونيو من العام الماضي.

يذكر بأن الأسيرة الطويل هي ابنة الأسير المحرر والقيادي في حماس الشيخ جمال الطويل والذي أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن 13 عاماً في سجون الاحتلال على عدة فترات اعتقال، ولم يمضِ على إطلاق سراحه من آخر اعتقال من سجون الاحتلال سوى أسبوع واحد فقط بعد أن أمضى 22 شهراً في الاعتقال الإداري المتجدد.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020