الإفراج عن الأسير مجاهد الشني بعد اعتقال دام 10 شهور
الأسير مجاهد الشني
إعلام الأسرى

من المقرر أن تفرج سلطات الاحتلال اليوم من سجن عوفر عن الأسير مجاهد سائد الشني (20عاماً) من مخيم الجلزون شمال رام الله بعد أن أمضى 10 شهور في سجون الاحتلال.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن قوات الاحتلال كانت أعادت اعتقال الأسير المحرر الشني بتاريخ 4/3/2019 بعد أن اقتحمت منزله عائلته بمخيم الجلزون، ونقلته إلى سجن عوفر، وأصدرت بعد أسبوع من اعتقاله قرار إداري بحقه دون تهمة لمدة أربع شهور، وقبل أن تنتهي جددت له لمرة ثانية لأربعة أشهر أخرى.

وأضاف بأن مخابرات الاحتلال في شهر يوليو الماضي وبعد مرور خمس شهور على اعتقاله حولت ملف الأسير الشني من الاعتقال الإداري دون تهمة إلى قضية، وقدمت النيابة العسكرية لائحة اتهام بحقه وبعد تأجيل محاكمته ثلاث مرات بحجة استكمال الإجراءات القانونية أصدرت بحقه حكماً بالسجن لمدة ست شهور، أمضاها ويتحرر اليوم الأربعاء.

وجدير بالذكر بأن هذا الاعتقال ليس الأول للشاب الشني حيث كان قد اعتقل عام 2015، وكان عمره حينها لا يتجاوز 16 عاماً، وأمضى في سجون الاحتلال 10 أشهر، عانى خلالها من تدهور حالته الصحية حيث أنه يعاني من مرض اللوكيميا بالإضافة إلى آلام في العمود الفقري بسبب وجود بلاتين بالظهر.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020