الأسيرة المقدسية منار شويكي تدخل عامها الخامس في الاعتقال
الأسيرة المقدسية منار شويكي
إعلام الأسرى

أنهت الأسيرة المقدسية منار مجدي عبد المجيد شويكي (19 عاماً)، من البلدة القديمة بمدينة القدس عامها الرابع خلف القضبان ودخلت عامها الخامس، وتعتبر أصغر الأسيرات المقدسيات في سجون الاحتلال.

وأوضح إعلام الأسرى بأن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت الطفلة "الشويكى" من حي وادي حلوة في بلدة سلوان المسجد الأقصى عقب مغادرتها المدرسة، بتاريخ 2/12/2015 ، وكان عمرها حينئذ 15 عاماً فقط، بحجة أنها عثرت في حقيبتها المدرسية على سكين، وإنها كانت تنوي تنفيذ عملية طعن ونقلها إلى التحقيق ، ثم نقلت إلى سجن هشارون.

وأضاف إعلام الأسرى بأن محكمة الاحتلال في القدس وبعد تأجيل محاكمة الطفلة الأسيرة " منار شويكي " أكثر من 23 مرة ، بحجة استكمال الإجراءات القضائية بحقها، أصدرت حكماً بالسجن الفعلي لمدة 6 سنوات بعد إدانتها بمحاولة تنفيذ عملية طعن ، أمضت منها 4 سنوات حتى الآن، وتقبع فى سجن الدامون .

يشار إلى أن ذوي الفتاة "شويكي" كذبوا إدعاءات الاحتلال في حينه بأن نجلتهم كانت تحمل سكين، وأنها طفلة صغيرة كانت تغادر المدرسة وترتدي المريول الخاص بها، وتحمل حقيبتها المدرسية، حين أوقفها الجنود وفتشوها أمام المارة، واقتادوها إلى بؤرة استيطانية في الحي، بدون أي سبب وادعوا أن بحوزتها سكين .

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020