الأسير محمد فلنه يدخل عامه الثامن والعشرين في سجون الاحتلال
الأسير محمد فلنه
إعلام الأسرى

أنهى الأسير محمد فوزي سلامة فلنه (56عاماً) من قرية صفا غرب مدينة رام الله، اليوم عامه السابع والعشرين ودخل عامه الثامن والعشرين بشكل متواصل في سجون الاحتلال، وهو أحد قدامى الأسرى في سجون الاحتلال.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن فلنه اعتقل بتاريخ 29/11/1992، وتعرض لتحقيقٍ قاسٍ في حينه لنزع الاعترافات منه بالقوة، وتم عزله لمدة عام كامل، قبل أن يصدر بحقه حكماً بالسجن المؤبد، بعد أن اتهمه الاحتلال بالمشاركة في تفجير حافلة إسرائيلية بمشاركة الشهيد عصام براهمة والشهيد يحيى عياش أدت إلى مقتل مستوطنة وإصابة 10 بجروح خطيرة.

وقد تعرض الأسير فلنه خلال سنوات اعتقاله الطويلة للعديد من العقوبات من قبل الاحتلال بالعزل الانفرادي والحرمان من الزيارات، ولا زال حتى الآن يعاني من منع زيارة أشقائه وشقيقاته، التي تقتصر الزيارة على مرة واحدة في العام بحجة المنع الأمني.

يذكر بأن والد الأسير فلنه توفي في 2010 ولم تسمح له سلطات الاحتلال بوداع والده، وكذلك توفيت شقيقته يسرا (39عاماً) في عام 2009م، بعد صراع مع المرض، حيث أثرت في نفسيته كثيراً لأنه لم يراها منذ 15 عاماً فهي كانت ممنوعة من زيارته بشكل نهائي.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020