نقل الأسير سامي أبو دياك إلى المستشفى بوضع صحي حرج
الأسير سامي أبو دياك
إعلام الأسرى

نقلت إدارة معتقلات الاحتلال أمس الجمعة الأسير المريض بالسرطان سامي أبو دياك (37عاماً) من مدينة جينين، إلى إحدى مستشفيات الاحتلال، بعد تفاقم وضعه الصحي.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن الأسير أبو دياك مصاب بمرض السرطان منذ ثلاثة أعوام، ومنذ ذلك الوقت يتراجع وضعه الصحي بشكل مستمر، نتيجة عدم تقديم علاج حقيقي له، ومؤخراً طرأ تراجع جديد على وضعه الصحي في مستشفى الرملة.

وأضاف الأسير أبو دياك معتقل منذ تاريخ 17/7/2002 وأصدرت محاكم الاحتلال بحقه حكماً بالسجن المؤبد ثلاث مرات، إضافة إلى 30 عاماً.

وكان الأسير أبو دياك قد وجه رسالة قال فيها: "إلى كل صاحب ضمير حي، أنا أعيش في ساعاتي وأيامي الأخيرة، أريد أن أكون في أيامي وساعاتي الأخيرة إلى جانب والدتي وبجانب أحبائي من أهلي، وأريد أن أفارق الحياة وأنا في أحضانها، ولا أريد أن أفارق الحياة وأنا مكبل اليدين والقدمين، وأمام سجان يعشق الموت ويتغذى، ويتلذذ على آلامنا ومعاناتنا."

وبدوره يحمِّل مكتب إعلام الأسرى سلطات الاحتلال وإدارة السجون المسؤولية الكاملة عن سلامه وحياة الأسير أبو دياك، في ظل رفضها الإفراج عنه رغم ما وصل إليه من وضع صحي خطير.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020