الأسير الجريح عزام شلالده يدخل عامه الخامس في سجون الاحتلال
الأسير الجريح عزام شلالده
إعلام الأسرى

أنهى الأسير الجريح عزام عزت شلالدة (25عاماً) من سكان بلدة سعير قضاء مدينة الخليل، عامه الرابع ودخل عامه الخامس على التوالي في سجون الاحتلال وهو يقضى حكماً بالسجن لمدة 17 عاماً.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن وحدة خاصة للاحتلال كانت ترتدي زياً مدنياً، بعضهم متنكر بزي نساء داهمت مستشفى الأهلي في الخليل فجراً بتاريخ 12/11/2015 وهددت أفراد طاقم التمريض ومنعتهم من التحرك، ثم قامت باختطاف الشاب الجريح عزام شلالدة الذي كان يرقد في المستشفى جراء إصابته بجراح خطيرة برصاص مستوطن قبل أسبوعين من اختطافه.

وأضاف إعلام الأسرى بأن سلطات الاحتلال وجهت للأسير شلالدة تهمة تنفيذ عملية طعن لمستوطن وإصابته بجروح متوسطة في منطقة وادي سعير بتاريخ 25/10/2015 حيث أطلق عليه المستوطن النار وأصابه بتسع رصاصات واستشهد في الحادث ابن عمه عبد الله عزام شلالدة (27عاماً) والذي كان يرافقه.

وأوضح إعلام الأسرى بأن محكمة الاحتلال مددت اعتقال الأسير شلالدة أكثر من مرة غيابياً لعدم تمكنه من حضور الجلسات لخطورة حالته الصحي، وبعد ثلاث سنوات ونصف من اعتقاله أصدرت محكمة عوفر العسكرية بحقه حكماً بالسجن الفعلي لمدة 17 عاماً، إضافة إلى دفع غرامة مالية بقيمة 40 ألف شيقل، وقد أمضى منها أربع سنوات حتى الان.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير عزام الشلالدة كانت أجريت له عمليات جراحية في المعدة والرقبة، في مستشفى شعاري تسيدك، الذي نقل إليه بعد الاعتقال، وقبل أن يتعافى بشكل كامل نقل إلى مركز تحقيق عسقلان، وقد أقدمت سلطات الاحتلال على هدم منزل عائلته في بلدة سعير بعد أن كانت قد أخذت مقاييسه وسلمت عائلته قراراً بالهدم.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020