تجديد الاعتقال الإداري بحق الأسير مجدي القطب للمرة الثالثة
الأسير مجدي القطب
إعلام الأسرى

جددت محكمة الاحتلال الصهيوني أمر الاعتقالٍ الإداري للأسير المحرر المعاد اعتقاله مجدي محمد قطب (42عاماً) من سكان مدينة نابلس لمدة أربعة أشهر للمرة الثالثة على التوالي.

مكتب إعلام الأسرى أفاد بأن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر القطب بتاريخ 21/1/2019 بعد أن اقتحمت منزله، ولم يمضِ على إطلاق سراحه من آخر اعتقالٍ له من سجون الاحتلال سوى ستة أشهر فقط.

وبعد أسبوع من اعتقاله أصدرت محكمة سالم العسكرية بحقه قرارا اعتقالٍ إداري لمدة ستة أشهر دون تهمة بتوصية من المخابرات، وحين قاربت على الانتهاء جددت له المحكمة الإداري لمرة ثانية لأربعة أشهر أخرى، ومؤخراً جددت له لمرة ثالثة لأربعة أشهر بحيث أمضى حتى الآن 10 أشهر في الإداري.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن الاسير القطب هو أسير سابق، اعتقل لدى الاحتلال عدة مرات، وأمضى ما يزيد عن خمسة أعوام في سجون الاحتلال وكان آخر اعتقال له في يناير من العام الماضي، وأمضى أربع شهور وتحرر في مايو من نفس العام قبل أن يعاد اعتقاله في يناير من العام الجاري.

وتستخدم سلطات الاحتلال الاعتقال الإداري للإبقاء على أكبر عدد من أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة الناشطين والقياديين خلف القضبان لفترات طويلة دون تهمة او محاكمات لهم، فقط بتهمة الملف السري الذي لا يسمح لأحد الاطلاع عليه.

يذكر بأن عدد الإداريين في سجون الاحتلال وصل إلى 450 أسير.

اترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمكتب إعلام الأسرى © 2020